فارسكور تودع شهيدها بالزغاريد.. والمشيعون يطالبون بتطبيق الأحكام العسكرية

فارسكور تودع شهيدها بالزغاريد.. والمشيعون يطالبون بتطبيق الأحكام العسكرية
كتب -

دمياط- أحمد عبده:

خيم الحزن على مدينة فارسكور واتشحت أهلها بالسواد حزنا على شهيدها المجند رامي زيدان، الذي قضي في الهجوم المسلح على كمين كرم القواديس بالشيخ زويد أمس الجمعة.

واستقبل الأهالي جثمان الشهيد بمدخل المدينة مرددين الهتافات المنددة بالحادث، ونقل الجثمان لمسجد الحديدي، لأداء صلاة الجنازة.

وجابت الجنازة شوارع المدينة حتى استقرت بمقابر فارسكور وسط زغاريد النساء وهتافات الشباب “الشعب يريد إعدام”، و”الله أكبر.. الشهيد حبيب الله”، و”ياشهيد نام واتهنى إنت مكانك جوه الجنة”.

وطالب المشاركون في تشييع الجقمان بالقصاص الفوري من قيادات الإخوان بالسجون.

وقال محمد، شقيق المجند “آخر مرة شوفته من 50 يوم، لأنه كان بينزل 10 أيام كل 50 يوم”، مشيرًا إلى أن الشهيد كان يشعر بالخوف والقلق مما يحدث فى سيناء وطالب عدة مرات بالبحث عن واسطة لنقله من سيناء.

وفى ذات الوقت شيع الآلاف من أبناء قرية ميت الخولي بمركز الزرقا شهيدهم محمود عصام فوزي، والذي قتل أيضًا في نفس الحادث.

فيما لم تعرف أي معلومات عن تشييع جثمان الشهيد أحمد عيسى، والذي تفحمت جثته ولكن تعرفت أسرته عليه بعد إجراء تحليل “دي إن إيه”.