غياب الصرف الصحى والصناعى يهدد استثمارات بـ 40 مليار جنيه فى “مرغم”

غياب الصرف الصحى والصناعى يهدد استثمارات بـ 40 مليار جنيه فى “مرغم”
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:

يعانى أكثر من 800 مصنع فى منطقة مرغم الصناعية بالإسكندرية من غياب شبكات الصرف الصحى والصناعى بها مما يهدد بضياع استثمارات بأكثر من 40 مليار جنيه، حسبما يقول مستثمرون. 

وحذر دكتور محمد محرم، المتحدث باسم جمعية مستثمرى مرغم، ورئيس لجنة البيئة فى جمعية رجال الأعمال بالإسكندرية، من استمرار أزمة الصرف الصحى والصناعى، مؤكدا أنها تهدد الاستثمارات في المنطقة فضلا عن تأثيرها السلبي على حركة التصدير نظرا لعدم مطابقة المنطقة للمواصفات التصديرية. 

وأضاف محرم: هناك تهديد واضح لاستثمارات بأكثر من 40 مليار جنيه بسبب أزمة الصرف. 

وأوضح محرم “منطقة مرغم من الممكن أن تصبح أفضل المناطق الصناعية في مصر. هناك الكثير من المصانع المؤهلة، لكن تظل المشكلة التى تعرقل سير العمل وهي غياب شبكتى الصرف الصحى والصناعى في المنطقة.” 

وذكر محرم أن أزمة الصرف الصحى والصناعى التى تغوص فيهم المنطقة تهدد بخروج استثمارات كبرى الفترة المقبلة خاصة بعد تطبيق معاهدة “ريتش” التى لم يحدد حتى الآن موعد توقيعها. 

وحسب الإتفاقية، يحق للدولة المستوردة معاينة المنطقة التى يتم الاستيراد منها والتأكد من مطابقاتها لمواصفات التصدير وتوافر معايير الجودة بها وهو مالا ينطبق على المنطقة فى الوقت الحالى. 

وأشار محرم إلى أن الجمعية تقدمت بأكثر من مذكرة للوزارات السابقة طالبت فيها بضرورة وضع حل عاجل وسريع لانقاذ المنطقة والاستثمارات الموجودة بها، خاصة وأن أزمات الصرف الصحى والصناعى لا تهدد فقط بخروج الاستثمارات وإنما تهدد أيضا المصانع الموجودة بالفعل. 

وأضاف أبرز الأمثلة على ذلك هي مصانع المواد الغذائية. ” من غير المنطقي إنتاج مواد غذائية وسط هذا الكم من المخلفات الصناعية”، حسب قوله.

وطالب محرم بضرورة تدخل الحكومة وانقاذ الوضع من أجل النهوض بالوضع الاقتصادى وعدم الاكتفاء بالتصريحات “الوهمية” وسياسات “الايدى المرتعشة” التى تسببت فى تفاقم مشكلات المدن الصناعية بالاسكندرية.