غليان في الشارع السكندري بسبب ارتفاع أسعار الوقود.. ومتخصصون: قرار كارثي

غليان في الشارع السكندري بسبب ارتفاع أسعار الوقود.. ومتخصصون: قرار كارثي
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:

استقبل الشارع السكندري قرار حكومة إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، برفع أسعار الوقود بردود فعل غاضبة، خاصة بعد رفع تعريفة الركوب بأكثر من 50% وتوقعات بقيام التجار برفع أسعار السلع الغذائية في الأسواق بأكثر من 25% بسبب ارتفاع تكلفة النقل.

وفي الوقت الذي اتجه فيه بعض السائقين لمضاعفة الأجرة في بعض المناطق، وصف التجار القرار بأنه “كارثي وسيتسيب في غليان بالشارع”، فيما أكد متخصصون بأن القرار سيتسبب في “تفاقم الكارثة الاقتصادية على المصريين”.

ويقول إبراهيم الرحال، سائق أجرة: “السائقون اتجهوا لرفع تعريفة الركوب بشكل إجباري بعد اتجاه الحكومة رفع أسعار المواد البترولية بشكل كامل، إلا أن الأزمة الحقيقية في مدى تقبل الركاب لهذه الزيادات وهو ما سيضع السائقين في مواجهات حادة معهم”.

وأشار الرحال إلى أنه في حالة تزايد الشجار والمشادات مع الركاب سيدفع السائقين إلى الإضراب عن العمل لحين اتجاه الحكومة لتوفير الحلول المناسبة، حسب قوله.

ويصف جابر عثمان، رئيس شعبة النقل والرحلات بالغرفة التجارية بالإسكندرية، القرار بـ”غير المدروس”، معتبرا أنه سيتسب في زيادة تفاقم سوء الحالة الاقتصادية.

واعتبر أنه كان من الأفضل استعانة الحكومة بخبراء لدراسة تأثير تطبيق القرار على أرض الواقع بدلا من تطبيقه بشكل “عشوائي” سيتسبب في زيادة غضب المواطنين، خاصة مع موجة الغلاء التي شهدتها الأسواق مؤخرا.

ويشدد سيد مجاهد، رئيس رابطة تجار المنشية، على أن القرار جاء في توقيت غير مناسب، ووصفه بالكارثي الذي سيتسبب في حالة غليان في الشارع السكندري خلال أيام، وأنه من الأفضل أن الحكومة كانت تتجه لزيادة الأسعار تدريجيا، لتجنب ردود الأفعال الغاضبة.

ويحذر من تسبب القرار في زيادة أسعار السلع الغذائية في الأسواق بنسبة أكثر من 25% خاصة الخضروات والفاكهة، وهو ما سيتسبب في زيادة حالة ركود السوق وخسائر للتجار، فضلا عن تصاعد غضب المواطنين، خاصة وأن الأسواق مهددة بارتفاعات جنونية خلال الفترة المقبلة.

ويعتبر أن الأسواق تحتاج إلى اتجاه الحكومة لاتخاذ آليات واضحة وجدية، منتقدا دور وزارة التموين في تحقيق ضبط الأسواق، ووصفه بالضعيف، الذي لا وجود له على أرض الواقع.