غضب في الإسكندرية بسبب فواتير الغاز.. والغرفة التجارية: ارتفاع الرسوم بنسبة 300%

غضب في الإسكندرية بسبب فواتير الغاز.. والغرفة التجارية: ارتفاع الرسوم بنسبة 300%
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:

فوجىء عدد كبير من أهالى محافظة الاسكندرية بقفزة في أسعار فواتير الغاز الطبيعى للشهر الجارى لتصل  ما بين 90 و120 جنيها، الأمر الذى أدى لامتناع البعض عن تسديد قيمة الفاتورة، فيما أكدت شعبة المواد البترولية بالغرفة التجارية بالمحافظة أن نسبة الارتفاع فى فواتير الغاز الطبيعى تجاوزت ال300%، مقارنة بالشهور الماضية.

وقالت سعاد محمد، واحدة من سكان منطقة المندرة، “الفواتير هذا الشهر أسعارها خيالية فليس من المنطقى أن تصل الفاتورة الواحدة إلى 120 جنيها… (لو كانت الأسعار بهذه الطريقة) لكانت الحكومة قد تركت لنا استخدام اسطوانات البوتاجاز التى لم تكن تكلفتها تصل الى هذا الحد”.

وقالت محمد إنها امتنعت سعاد عن تسديد الرسوم، مؤكدة على أنه اذا استمرت الفواتير فى الارتفاع بهذا السكل فإنها ستطالب بالغاء الخدمة والعودة الى استخدام اسطوانات البوتاجاز من جديد.

وقالت حنان مصطفى، ربة منزل: “ليس لدينا أي فواتير متأخرة للشهور الماضية ونقوم بتسديد الرسوم بشكل منتظم. إلا أن الارتفاع الجنونى فى سعر فاتورة الشهر الجارى غير منطقى، فالاستهلاك واحد على مدار الشهور الماضية والفاتورة مضاعفة ما يقرب من اربعة اضعاف تكلفتها الطبيعية لتصل إلى 90 جنيه”.

فيما هدد عدد من الأهالي بالامتناع عن تسديد الرسوم للشهور المقبلة اذا ما استمرت فى التزايد.

من جانبه قال ربيع أمين، عضو شعبة المواد البترولية بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إن نسبة ارتفاع اسعار الفواتير للشهر الجارى تجاوزت ال300%، مرجعا ذلك الى اتجاه الهيئة العامة للبترول لتعويض عجز الموازنة.

وأوضح أمين أنه وعلى الرغم من وجود فائض غاز طبيعي لدى الدولة ويكفى للتصدير، إلا أن هيئة البترول تريد زيادة الأسعار لتتماشى مع أسعار الغاز الصب “المستخدم فى اسطوانات البوتاجاز”.

وأكد ربيع أن هذه الزيادة هى أقصى سعر يمكن أن تفرضه الهيئة وأنه لا زيادات جديدة فى فواتير الغاز خلال الشهور المقبلة، حسب قوله.