غضب بين البورسعيدية بسبب افتتاح مجمع الملاعب.. إهدار للمال العام وتجاهل لأزمات الشارع

غضب بين البورسعيدية بسبب افتتاح مجمع الملاعب.. إهدار للمال العام وتجاهل لأزمات الشارع
كتب -

بورسعيد– محمد الحلواني:

سادت حالة من الغضب في أرجاء الشارع البورسعيدي بعد افتتاح محافظ بورسعيد لمجمع الملاعب المفتوحة بنطاق حي الشرق بالمحافظة، حيث أبدى عدد من المواطنين اعتراضهم على الخطوة، مشيرين إلى أن الأولوية يجب أن تكون للمشاريع الاقتصادية، فيما وصف البعض الأمر بأنه إهدار للمال العام.

كان اللواء سماح قنديل، محافظ بورسعيد، قد افتتح أمس السبت، مجمع الملاعب المفتوحة، بحضور سحر الهواري، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، وبعض القيادات التنفيذية بالمحافظة.

يقول محمد خالد، طالب جامعي، إنه “بدلا من أن تقوم يا سيادة المحافظ بالاهتمام بالرياضة، فعليك الإهتمام بقضايا المواطنين الملقاة أمام مكتبك ليل نهار، فلتحل مشكلة الإسكان حتى لا يحصل عليها الغرباء الذين يحصلون على شقه واثنين من المحافظة، بينما أهل البلد مش لاقين.. فعلا الرياضة مهمه، لكن الأهم منها في وقتنا هذا هو حياة  البني آدم، فما هو حال سيادتكم عند سماعك خبر انتحار شاب يسكن هو وزوجته مع أهل زوجته لعدم حصوله على شقه؟”.

وتضيف نهلة الجبروني: “إننا كابورسعيدية لدينا استفسار نحن مع كامل التقدير للرياضة وأهميتها، فما هي الجدوي من إقامه ملاعب على مساحة شاسعة في أهم مناطق بورسعيد والتي تقدر قيمتها السوقية بمبالغ طائلة، فقد كان من الممكن إقامة الملاعب بنفس المساحة في مناطق أخري لاتحمل هذه القيمة الاقتصاديه، وفي الوقت نفسه الإستفاده من المنطقة في نشاط اقتصادي أو سياحي يدر عائدا كبيرا وأظن أننا في أمس الحاجه لهذا العائد كجزء من سياسة توفير وخلق موارد جديدة”.

وتتابع وفاء القاضي: “فوجئت كغيرى من أبناء بورسعيد بخبر افتتاح مجمع الملاعب المفتوحة ببورسعيد، فنظرت إلى حال المحافظة فانتابني الحزن حيث يوجد أحياء بالمحافظة تدمرها القمامة ومشكلة لمدرسين لا يعرفون طريقهم وكل يوم في حالة تخبط بين قرار تعيين أو إلغاء القرار وتأخر سلع تموينية وإقامة عشش عشوائية وتراجع مستوى السياحة في المحافظة، فهل نستطيع تجاهل كل هذا ونهتم بملاعب لن يذهب إليها إلا فئة مرفهه؟ حقا نريد حلا”.

أما عبد التواب السيد، فيقول: “شعرنا بكثير من الأمل بعد الإعلان عن تولي محافظ من أبناء المحافظة، وظننا أنه يعلم بمشاكلنا وهمومنا ولكن ما نراه هو غير ذالك فهو يهتم ببعض الأعمال الروتينية أكثر من اهتمامه بالمشاكل الأساسية فلماذا يتم إقامة ملاعب بهذه التكلفة الباهظة والبلاد في أمس الحاجة لكل جنيه للإنفاق على استكمال مشروع الإسكان أو غيرها من المشروعات الهامة في البلد؟ إن ما يحدث هو إهدار للمال العام”.

ويرى شريف عبد المنعم، أن “إقامة ملاعب مفتوحة وحضور تدريبات للأندية ليس طموح المواطن ببورسعيد، بل يبحث عن أكثر من ذلك بكثير، فمواطنو بورسعيد يبحثون عن محافظ يهتم بالغلابة وبمشاكلهم ومن هم تحت خط الفقر ولا يجدون ما ينفقون به على احتياجاتهم وبعدها فكروا فى الملاعب”.