عم الصافي بطل أكتوبر: تم اعتقالي من إسرائيل.. وأتمنى رؤيتي لمصر بأفضل حال

عم الصافي بطل أكتوبر: تم اعتقالي من إسرائيل.. وأتمنى رؤيتي لمصر بأفضل حال
كتب -

قنا- إبراهيم شكري:

“6 أكتوبر عام 1973م، الموافقة العاشر من رمضان”، تاريخ مازال محفورًا في ذهن البطل الشاويش الصافي جاد الكريم حسن، من مواليد قرية العيايشا مركز قوص جنوبي قنا، والذي قارب على الثمانين من عمره، يستذكر التاريخ بمجرد مرور الذكرى على حرب 6 أكتوبر، تمر أمامه المشاهد المؤلمة وتختمها فرحة النصر.

“ولاد البلد” التقت بالبطل للاستماع لقصته البطولية والتي بدأها بأنه كان في غاية السعادة عندما تلقى أوامر بالضرب والتحرك إلى داخل سيناء، أثناء انضمامه لكتيبة بأنشاذ، متابعًا أنهم عبروا القناة وخط بارليف على دماء 20 شهيدًا، بعدد يصل إلى 30 ألف عسكري مصري، على ظهر 2500 مركب مطاطي تحت هدير المدافع.

وأضاف أن العبور كان سهلا بعد أن تمكنت قوة من الضفادع البشرية من سد المواسير والفوهات الموجودة داخل مياه القناة، والتي زرعها الإسرائيلين لضخ كميات من الغاز وتحويل مياه القناة لنيران تلتهب من يدخل فيها.

اعتقال الصافي 

واستدرك المقاتل أن الجيش المصري توغل في الأماكن المحتلة رغم المدافع الموجهه عليه من قبل الجيش الإسرائيلي، مشيرًا إلى أن سوريا كانت تقاتل إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة، وخرجت 222 طائرة مصرية لدك الحصون الإسرائيلية، وتم استعادة سيناء ولكن تم اعتقاله هو و20 بطلًا من زملاءه بالسجون الإسرائيلية لمدة 20 دقيقة، ولكن تم تحريرهم عن طريق المفاوضات بين المخابرات المصرية والإسرائيلية، وانتصرت مصر على إسرائيل، متمنيًا عودة مصر للأفضل.