عمال بقناة السويس: حادث التصادم يستحيل حدوثه.. والسبب إهمال المرشدين

عمال بقناة السويس: حادث التصادم يستحيل حدوثه.. والسبب إهمال المرشدين
كتب -

الإسماعيلية- عمرو الورواري ومحمد الحلواني:

في حادث نادرًا مايحدث داخل المجرى الملاحي لقناة السويس، اصطدم سفينتي حاويات، ظهر اليوم الاثنين، ببعضهما على مقربة من ميناء شرق التفريعة شرق مدينة بور سعيد.

ولم تصدر هيئة قناة السويس بيانًا حتى بعد مرور سبع ساعات من وقوع الحادث، توضح فيه كيفية وقوعه أو أسبابه إلا أنها إكتفت فقط بفتح باب التحقيق، حسب مصادر مسؤولة.

وأضافت المصادر أن الحادث وقع بين سفينة الحاويات olombo express، والتي ترفع علم ألمانيا أثناء عبورها للقناة قادمة من البحر المتوسط، ومتجة نحو الجنوب وسفينة الحاويات maresk tanjong، والتي ترفع علم سنغافورة وهي قادمة من ميناء شرق بورسعيد “شرق التفريعة”، ومتجة أيضاً نحو الجنوب.

وتابعت أن الحادث أسفر عن تلفيات في جسم السفينتين وسقوط 4 حاويات داخل المجرى الملاحي، ما أدى لتوقفها حوالي 3 ساعات.

وبسبب الحادث توقف العمل بالقناة ودخول السفن إلي ميناء شرق التفريعة نحو ثلاث ساعات متواصلة إضافة لتأخر بعض السفن في الدخول للمجرى الملاحي، حسب أحد العاملين بميناء شرق التفريعة.

وأضاف العامل الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن هيئة قناة السويس دفعت بـ4 قاطرات سحبت السفن بعيدًا عن المجرى، واستقرت بالمدخل الغربي للقناة في منطقة البلاح، فيما عملت فرق الإنقاذ على انتشال الحاويات الغارقة بالمجرى.

وقال عاملون آخرون داخل المجرى الملاحي إن الحادث من المستحيل حدوثه إلا في حالة وجود إهمال من المرشدين العاملين في هيئة قناة السويس.

وأوضحوا أنه لايُسمح لسفينتين الدخول معًا في المجرى الملاحي للقناة، وأنهم يسيرون تباعًا وليس بالتوازي كيفما ظهر في فيديو الحادث.

و شرح العاملون أنه كان من المفترض تأخر سفينة من السفينتين وقيادة المرشدين لها كما يحدث في الغالب ولكن التقصير وعدم دراية القبطان بالمجرى تسببا في وقوع الحادث.

وطالبوا الفريق مهاب مميش، بالتحقيق الفوري في الواقعة، للوقوف على الأسباب الحقيقية التي أدت للحادث، وإحالة المقصرين للتحقيق باعتبار قناة السويس مجرى ملاحي لايقبل الخطأ.

فيما قالت مصادر داخل القبة التابعة لهيئة قناة السويس بورسعيد، اليوم الاثنين، إنه تم فتح التحقيق مع عدد من مرشدي السفن  التابعين للهيئة بسب واقعه التصادم.

من جانبه قال طارق حسنين، المتحدث الرسمي باسم هيئة قناة السويس، إن حركة الملاحة استمرت عقب الحادث وأن قافلة الشمال شهدت عبور19 سفينة بحمولة قدرها مليون و272,6 ألف طن كانت أكبرها حمولة سفينة البضائع الدينماركية MAYVIEW MAERSK، بحمولة قدرها 200,5 ألف طن قادمة من إسبانيا ومتجهة لماليزيا.

وتابع شهدت قافلة الجنوب عبور 19 سفينة بحمولة قدرها 808,9 ألف طن، أكبرها حمولة  سفينة البضائع الصينية NYK HERMES، بحمولة قدرها 148,1 ألف طن، قادمة من سنغافورا ومتجهة لفرنسا.