عمال بالعاشر من رمضان يشكون من الفصل التعسفي ويحررون محاضر بمكتب العمل

عمال بالعاشر من رمضان يشكون من الفصل التعسفي ويحررون محاضر بمكتب العمل
كتب -

الشرقية – عادل القاضي:

قال عمال بشركة “بلوسكاز إيجبت” بالعاشر من رمضان، أنهم فصلوا من أعمالهم، دون سابق إنذار، وبلا أي تعويض مادي قانوني، بعد إصابتهم أثناء العمل بإصابات خطيرة، محررين محاضر بقسم الشرطة ومكاتب العمل، وشكاوى لوزراء القوى العاملة والتضامن الاجتماعي.

وقال محمود عبد الهادي (عامل بشركة بلوسكاز إيجبت) إن مسؤول بشركته أبلغه باستبعاده من العمل، دون سابق إنذار، بعد إصابته في الرباط الصليبي الخلفي، وقطع في الغضروف الهلالي الداخلي، أثناء قيادته “كلارك” بأحد المخازن، بعد خدمة 8 سنوات.

وأضاف عبد الهادي أن المدير الإداري للشركة قال له “تم فصلك واعتبره تعسفي وروح اشتكينى”، قبل أيام من إجراء عملية جراحية لعلاجه.

وأشار العامل المفصول إلى أن الشركة التي تصدر منتجات الفواكه المعلبة للخارج، قامت بفصل معظم العمال المصابين أثناء العمل، وعددهم لا يقل عن 25عاملا، قبل علاجهم، ومنهم مهندسين وعمال وإداريين، مشيرًا إلى أن تحويله للمستشفى لتلقي العلاج يخرج من الشركة لإحدى المستشفيات الخاصة وليست الحكومية، بهدف الهروب من المسؤولية وإثبات الإصابة، وأكد أن نفس الإجراء يحدث مع كل المصابين الآخرين.

وأضاف عبد الهادي أنه حرر المحضر رقم 4أحوال، بالمنطقة الصناعية بالعاشر من رمضان، وأبلغ مكتب العمل.

وفي ذات السياق، قال عمرو حسن القوسي (عامل بنفس الشركة)، إنه تم فصله بدون سابق إنذار أو حقوق قانونية، بشكل تعسفي، بعد إصابته بالفقرة القطنية بالعمود الفقري، أثناء عمله في أحد مخازن الشركة، بعد خدمة أكثر من 7 سنوات دون حقوق مالية بالمخالفة للقانون.

وأضاف القوسي أن أحد مسؤولي الشركة أبلغه بتوقفه عن العمل، وفصله بدون تحقيق، أو تقصير منه، معللاً ذلك بسبب إصابته أثناء العمل، دون علاجه، طبقا للقانون والتأمين الصحي، إذ توقف تأمينه فور إخطاره بالفصل عن العمل.

لم يكن حال المدير الفني، محمد شحاتة، أفضل منهم، إذ تم فصله عن العمل دون سابق إنذار، أو حقوق مالية، كتعويض مادي لسنوات خدمته التي تجاوزت الـ17عامًا، ومعه مهندسين منهم محمد مصطفي، أصيبوا أثناء العمل بنفس الشركة.