عمال الإسكندرية للفايبر يستغيثون بالسيسي ضد تصفية الشركة

عمال الإسكندرية للفايبر يستغيثون بالسيسي ضد تصفية الشركة
كتب -

الإسكندرية- مايكل سمير:

استغاث عمال شركة الإسكندرية للفايبر، بالرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، لوقف تصفية الشركة، وتعد الشركة هي الوحيدة لصناعة الفايبر في الشرق الأوسط، والأكثر إنتاجا، وحصلت على المركز الأول في التصدير لعام 2013 بمعدل 6 ملايين شهريا، ووفرت عملة صعبة للبلاد حوالي 150مليون دولار سنويا، وفق أحمد سعيد، عضو اللجنة الإدارية بالشركة.

وقال سعيد إن الشركة مملوكة لثلاثة مستثمرين، رجل أعمال هندي، ويملك 60%، وشركة سيدي كرير للخدمات البترولية 20% ، وشركة سعودية 20%.

وأضاف أن المستثمر استورد خطين إنتاج جديدين من إسبانيا في عام 2009، يرجع عمرهم لسنه 1960، وتعدى عمرهم أكثر من 40 عاما، بحجة زيادة خطوط الإنتاج، ولم تعمل حتى الآن، وحصل على أثرهم بقروض يبلغ قدرها 85 مليون دولار، من عدة بنوك، أبرزهم بنك المشرق، والبنك الوطني وCIB، وخسرت الشركة ما يقرب من 85 مليون جنيه نتيجة الخطوط المعطلة.

وتابع سعيد أن المستثمر في طريقه لبيع الأسهم المملوكة له، صباح الغد، دون اتخاذ الإجراءات القانونية لتصفية الشركة، وحاول المستثمر بيع نسبته للشركاء دون إعطاءهم أي فرصه لبحث طلبه.

وأشار عضو إدارية الشركة، أن العمال وجهوا استغاثات إلى وزارة القوى العاملة، ووزارة الاستثمار، والرئيس السيسي بتاريخ 12من أغسطس، لوقف تصفية الشركة، ولم يهتم المسؤولون، وتقدمنا بطلب بتاريخ 26من أغسطس، للقوى العاملة، ووزير الاستثمار، لشراء نسبة المستثمر، ولم يهتم المسؤولون بطلبنا، متسائلاً: “ومش عارف بيوتنا هنفتحها ازاي وعايزين نشتغل”.

وقال سعيد إن العمال في انتظار قرار الجمعية العمومية، إذا قررت التصفية فسيتخذون خطوات تصعيدية، قائلاً: “عايزين حد ينجدنا من المستثمر” وأرسلنا مذكرة للنائب العام الخميس الماضي، نتهم المستثمر بالاستيلاء على المال العام “البنوك” “هنفضل قاعدين في الشركة حتى نجد من يحل مشكلتنا”.

وأكمل سعيد: المستثمر شرد أكثر من 650 عامل من عمال الشركة من أصل ألف عامل.

وأشار سعيد إلى أن المستثمر يمتلك شركة في تايلاند لنفس الصناعة، ويحاول جاهدا للتدمير المصنع حتى لا يصبح له منافس، على حد قول سعيد.