علماء وعظ الدلتا يرفضون استباحة الدماء لمغارم دنيوية.. ويؤكدون على وسطية الدين

علماء وعظ الدلتا يرفضون استباحة الدماء لمغارم دنيوية.. ويؤكدون على وسطية الدين
كتب -

 الغربية –  عبدالرحمن محمد:

أنهت منطقة وعظ الغربية والتابعة لمجمع البحوث الإسلامية فعاليات المؤتمر  الموسع والذى أقامته اليوم الأربعاء، بمدينة طنطا، برعاية الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وبإشراف الشيخ محفوظ  المداح مدير عام وعظ الغربية حول دور الأزهر في نشر الفكر الوسطي ومحاربة الفكر الشيعي والأفكار الهدامة.

وحذر الحضور من خطورة الغلو المذهبى والتكفيرى إلى أحداث الفرقة واراقة الدماء وخراب البلاد ومؤشر لإستباحة الأعداء حرمة الوطن والتلاعب بمصائر أبنائة وطالبوا بالبعد الفورى عن العنف السياسى خاصة مع دخول فعاليات الإنتخابات الرئاسية والبرلمانية القادمة  والتى يخشى تزايد  وقائع العنف فيها بين الفصائل السياسية وعلى الجميع اعلاء شأن الوطن والمصلحة العامة.

وأشاروا إلى رفض علماء الوعظ التمسح بالدين من قبل فصائل سياسية متناحرة سعيا وراء أغراض دنيوية بعيد كل البعد عن نهج الإسلام الذى ينبذ العنف والإرهاب والمتاجرة بدماء المواطنين من أجل مغارم سياسية تستبيح حرمة الدم والتى عظمها الدين بأن جعل قتل النفس الواحده بغير حق قتل للناس جميعا  كما أن الإسلام أعطى لأهل الكتاب حق ممارسة شعائر دينهم فلاتهدم لهم كنيسة أو صومعة أو معبد ولايمزق لهم كتاب وأوصانا الدين بهم فهم شركاء فى الوطن.

وصرح إيهاب زغلول المنسق الإعلامى للمؤتمر أن علماء الوعظ طالبوا بإنشاء فرع لبيت العائلة فى محافظة الغربية، والأقاليم برعاية الإمام الأكبر وبالتنسيق بين الأزهر والكنيسة ومجمع البحوث الإسلامية وتبادل الجهود فى مجال حل المشاكل الإجتماعية المحلية، وتنمية المجتمع الإقليمى والنهوض به واعطاءدور أكبر للمنابر الإعلامية المحلية في نشر الفكر المستنير لرجال الأزهر  لمكافحة الفكر التكفيري والتلاعب بعقول الشباب وتوظيفهم لأغراض ضد استقرار الوطن.

شارك بالمؤتمر الشيخ عبد الله عكاشة الأمين العام المساعد لمجمع البحوث، والشيخ عبد العزيز النجار مدير عام شئون المناطق ونجاح سالم مديرعام منطقة الغربية الأزهرية والشيخ محمد العريان مدير ادارة التوجية والشيخ على الأصيل مدير الدعوة.