عسكرى الدرك فى قصر النيل والزمالك غدًا صباحًا

عسكرى الدرك فى قصر النيل والزمالك غدًا صباحًا
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

اجتازت تجربة “عسكرى الدرك” طور البحث والإعداد واستطلاع الرأى والنقاش والسخرية، وتبدأ مديرية أمن القاهرة، من صباح الغد، الأحد، نشر عسكرى الدرك فى حيى: قصر النيل والزمالك.

 وأكد اللواء ‫‏على الدمرداش، مدير أمن القاهرة، أن عسكرى الدرك سيتم نشره بدءًا من الغد الأحد فى تمام الساعة التاسعة صباحًا، حيث سيتم تبادل وتناوب الدوريات على مدار اليوم، بواقع ثلاث خدمات، كل منها لـ 8 ساعات.

وأوضح، الدمرداش، فى تصريحات صحفية له اليوم، السبت، أن الهدف من نشر عسكرى الدرك هو المساعدة على استتباب الأمن بالعاصمة، لافتا إلى أفراد قوات الدرك تم تدريبها للتعامل بشكل فورى مع جميع أشكال الجريمة وصور الخروج عن القانون لحماية المواطنين، على عدة مراحل وفى مناطق معينة.

وأشار اللواء محمد قاسم، مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، أنه سيتم نشر عسكرى الدرك بصورة كاملة فى منطقتى: الزمالك وقصر النيل، وسيشرف عليهم بصورة مباشرة اللواء على الدمرداش مساعد وزير الداخلية مدير أمن القاهرة ومأمورو الأقسام.

وكان اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، قد أكد؛ خلال تفقده معسكر قوات أمن القاهرة بالجبل الأحمر، مساء الثلاثاء الماضى؛ أن التطوير المستمر فى منظومة العمل الأمنى أصبح ضرورة تفرضها تحديات المرحلة.

ووقف، إبراهيم، على عناصر تجهيز وتدريب قوات الانتشار السريع التى تم إعدادها وتسليحها وانتقاء عناصرها وتدريبهم وفق برامج متطورة لرفع اللياقة البدنية والرماية القتالية الثابتة والمتحركة، ووجه بنشر قوات التدخل السريع بمختلف المحاور بنطاق محافظة القاهرة لتحقيق الردع والتصدى الفوري لأي اعتداءعلى المواطنين أو المنشآت العامة والخاصة.

وشاهد، إبراهيم، بيانًا عمليًا لفصيلة من قوات الدركات الأمنية المترجلة، والتى تم استحداثها لتحقق الوجود الأمني اللصيق في شوارع القاهرة، واطلع على معاييراختيار تلك القوات من المجندين المؤهلين وأطر تدريبهم وفقًا لبرامج تدريبية متطورة تتسق ومتطلبات الحالة الأمنية بالشارع المصرى.

وشدد وزير الداخلية على أنه سيقوم شخصيًا بمتابعة تلك التجربة المستحدثة وتقييم آدائها ومدى ملاءمتها للاحتياجات الأمنية، ووجه ببدء العمل المرحلي لتلك القوات فى بعض المناطق بعدد من المحافظات على أن يتم تعميمها عقب تقييم مدى نجاحها فى الواقع العملى.

كانت فكرة نشر عسكرى الدرك قد استنزفت الكثير من التعليقات والبحث الجاد والساخر، بداية من الدلالة اللغوية والتاريخية لكلمة” درك”، وأصولها، مرورا باستعراض تاريخى لدور عسكرى الدرك والحاجة لعودته للشارع، وأشهر الممثلين الذين لعبوا ذلك الدور فى الأفلام المصرية الكوميدية الكلاسيكية، وجملتهم الشهيرة” مين هناك” وصفارتهم التقليدية، وباتت التجربة موضع الاختبار من الغد، فى أجواء أقل تفائلًا وضجيجيا من تجربة” أمين الشرطة” مطلع سبعينيات القرن الماضى، الذى كان ظهوره فى الشارع المصرى مصحوبا بعاصفة إعلامية وفنية كبيرة؛ كان أبرز تعبيراتها غناء سعاد حسنى “يا واد ياتقيل.. ماتكنش أمين شرطة اسما الله” فى فيلم “خلى بالك من زوزو” وأفلام أخرى متزامنة معه، من أشهرها ايضا” شياطين إلى الأبد لعادل إمام.