عزب مسيحية بالمنيا مهددة بمنعها من التصويت لوقوع لجانها بقرى يسيطر عليها الاخوان ونائب شورى سابق … اطالب بلجان انتخابية بالعزب المسيحية حتى نضمن مش

عزب مسيحية بالمنيا مهددة بمنعها من التصويت لوقوع لجانها بقرى يسيطر عليها الاخوان  ونائب شورى سابق … اطالب بلجان انتخابية بالعزب المسيحية حتى نضمن مش
كتب -

 

عزب مسيحية بالمنيا مهددة بمنعها من التصويت لوقوع لجانها بقرى يسيطر عليها الاخوان

ونائب شورى سابق … اطالب بلجان انتخابية بالعزب المسيحية حتى نضمن مشاركتهم الفعالة

 

المنيا محمد النادى

 

أكد هيلا سيلاسى رئيس الكتلة البرلمانية بمجلس الشوى المنحل عن المصريين الاحرار ، ان الصعوبات الكبيرة التى يواجهها اقباط المنيا فى العمليات الانتخابية ، بسبب تصويتهم بلجان انتخابية داخل قرى مسلمة ، مشيرا الى الاحجام الكبير من الاقباط على المشاركة الانتخابية ، بسبب تخوفهم الشديد وتعرضهم للاذى

 

سيلاسى اشار الى العديد من العزب بمركز ملوى يالذى عانى اقباطها من التصويت ، ومنها اقباط عزبة البلكية والتى يصل اعداد اصوات الناخبين فيها الى 100 صوت ، يمتنع اغلبيتهم من المشاركة بسبب تصويتهم داخل لجان قرية المعصرة ذات الاغلبة المسلمة، كما اشار الى معاناة اقباط عزبة شحاته والذى يبلغ اعدام اصوات اقباطها الى 800 صوت يقوموا بالتصويت بقرية الريرمون ذات الاغلبية المسلمة

 

عضو الشورى السابق قال انه فى عهد جماعة الاخوان تم تقسمة اصوات اقباط قرية دير البرشا ذات الاغلبية المسيحية ونقلهم الى نزلة البرشا ذات الاغلبية المسلمة ، كما اشار الى امتناع اهالى قرية الذعر ذات الاغلبية المسيحية والذى يصل عددهم الى 200 صوت انتخابى بسبب تواجد لجانهم بقرية دلجا التابعة لمركز ديرمواس المسيطر عليها جماعة الاخوان

 

سيلاسى طالب بضرورة وضع لجان انتخابية بالقرى والعزب المسيحية حتى يتمكنوا من المشاركة الفعالة فى العملية الانتخابية ، خاصة وان مشاركتهم تاتى بنسبة ضعيفة بسبب تخوفهم التنقل الى القرى المسلمة لادلاء باصواتهم وسط وجود تيار اسلامى متشدد واعضاء جماعة الاخوان

 

” ولاد البلد ” قامت بالقاء الضوء على هذا الواقع المرير الذى يعيشه الالاف من اقباط المحافظة ، خاصة قبيل الانتخابات الرئاسية القادمة ، والتهديدات التى يوجهها الاقباط بسبب تايدهم للمرشح الانتخابى المشير عبد الفتاح السيسى ، فهناك العديد من العزب المسيحية يواجه سكانها صعوبة ومرارة كبيرة فى المشاركة فى العمليات الانتخابية ، وذلك بسبب تواجد اللجتان الانتخابية بقرى ذات اغلبية مسلمة ، حيث يأت على رأس تلك العزب ” عزب دير الملاك ، ابو حنس ، المجيدى ، بشرى ، الاسماعيلية ، الشيخ تلادة “

 

ففى عزبة ابو حنس التابعة لمركز المنيا ، والتى يصل تعداد سكانها نحو ال 10 الاف نسمة معظمهم من الاقباط ، منهم 4 الاف صوت انتخابى يذهب معظمهم مع مهبة الرياح لعدم تمكنهم من المشاركة فى العملية الانتخابية ، بسبب احجامهم عن المشاركة تجنيا لوقوع اشتباكات بينهم وبين اسلاميين متشددين ، كما حدث فى استفتاء 19 مارس لعام 2011 فى عهد المجلس العسكرى ، حيث حرم غالبية اقباط القرية من المشاركة فيه خاصة وان اللجان الانتخابية الخاصة بهم بقرية البرجاية ذات الاغلبية المسلمة ، والتى صوت اغلبية سكانها بالموافقة على الدستور ، ومنعوا اقباط عزبة ابو حنس من المشاركة فى الاستفتاء من خلال ارسال رسائل تهديدة لهم فى حالة التصويت ب ” لا ” ع الاستفتاء

 

نفس الامر ايضا تعرض له اقباط عزبة المجيدى التابعة لمركز المنيا ، وحرمان اغلبية اصوات العزبة الذى يصل لنحو  ألف صوت تقريبا عن المشاركة فى اية استحقاقات انتخابية ضد التيار الاسلامى ، وذلك بسبب وجود لجانهم الانتخابية بقرية زهرة ذات الاغلبية المسلمة المطلقة والتواجد المكثف للتيار السلفى واعضاء جماعة الاخوان بها

 

وفى مركز ملوى جنوب المنيا ، عانا اهالى عزبة دير الملاك ذات الاغلبية المسيحية معاناة كبيرة والتى يبلغ تعداد سكانها نحو ال 4 الاف نسمة ، معاناة شديدة فى المشاركة فى العملية الانتخابية ، سواء كانت برلمانية او رئاسية ، او مشاركة استفتائية ، وذلك بسبب وجود اللجان الانتخابية الخاصة بهم داخل قرية الريرمون ذات الاغلبية المسلمة

 

وفى مركز سمالوط ، شمال محافظة المنيا ، نجد عزبة بشرى مثالا صارخا لمعاناة الاقباط فى المشاركة فى العملية الانتخابية ، حيث يؤكد اهالى القرية ان ما يقرب من 800 ناخب لم يتمكنوا فى من المشاركة فى سواء فى استفتاء مارس 2011 او الانتخابات البرلمانية او الرئاسية الماضة ، لتخوفهم من من تعرضهم لاية اضرار خاصة وان لجانهم الانتخابية تقع بقرية اطسا البلد ذات الاغلبية المسلمة

 

اهالى العزب المسيحية المقرر تصويتهم فى لجان بقرى مسلمة ، اشاروا الى المعاناة الكبيرة التى يتعرضوا لها خلال العملية الانتخابية ، سواء من ناحية العامل النفسى والضغط الذى يمارس عليهم للتصويت لمرشح يعنه ، او من الناحسة البدنية وما يلاقونه من متاعب كبرة ، خاصة التنقل بين تلك القرى سيرا على الاقدام ، من اجل الوصول الى لجانهم الانتخابية المتواجدة بالقرى المسلمة

 

كما اشاروا الى تحملهم اعباء النساء وكبار السن ، الذين يواجهون صعوبة كبيرة فى التنقل والمشاركة فى العملية الانتخابية ، كما اوضحوا على رغبتهم القوية فى المشاركة فى العملية الانتخابية فى وةقت يخشوا فيه من تعرضهم لاية اعمال تكون عائقا يمنعهم من المشاركة فى الانتخابات الرئاسية

 

الجدير بالذكر ان الاجهزة الامنية سجلت فى الانتخابات الرئاسية الماضية عددا من محاضر الشرطة التى اكدت قيام عددا من اهالى قرية زهرة  التابعة لمركز المنيا ، بالتجول بالعزب ذات الاغلبية المسيحية التى تاتى الى القرية للتصوبت فى العملية الانتخابية ، وتهديدهم بعدم المشاركة فى الانتخابات وانهم سوف يتعرضون لخطر كبير فى حال نزولهم القرية ، الامر الذى دفع الاجهزة الامنية وقتها بالانتقال الى القرية وارسال رسائل طمأنينية الى العزب ذات الاغلبية المسيحية من اجل المشاركة الفعالة فى الانتخابات