عباس يعلن قبول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار فى غزة من السابعة مساء اليوم

عباس يعلن قبول المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار فى غزة من السابعة مساء اليوم
كتب -

 القاهرة – ولاد البلد:

أعلنت مصر رسميا، اليوم الثلاثاء، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي فى قطاع غزة، يبدأ تنفيذه الساعة السابعة مساء اليوم، الثلاثاء، بتوقيت القاهرة، ولم يعلن بعد تفاصيل الاتفاق الجديد لوقف اطلاق النار.

وأعلن محمود عباس، الرئيس الفلسطينى من رام الله، فى بيان بثه التلفزيون المصرى، عن وقف إطلاق النار في غزة بشكل رسم، وأشاد بجهود الوفد الفلسطيني المفاوض الذي أثمرت مساعيه الدؤوبة عن هذا الاتفاق، ووجه الشكر لمصر على جهودها.

 

وذكر موقع “أخبار مصر” التابع لاتحاد الإذاعة والتلفزيون أن مسؤولًا مصريًا رفيع المستوى قال: “انه حفاظا علي أرواح الأبرياء وحقنا للدماء واستنادا للمبادرة المصرية 2014 وتفاهمات القاهرة 2012 دعت مصر الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي إلي وقف إطلاق نار شامل ومتبادل”.

 

وذكر، وذكر المسؤول: ان وقف اطلاق النار يتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثة ومستلزمات الأعمار والصيد البحري انطلاقا من 6 ميل.

 

وأضاف: يتزامن ذلك مع استمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الآخرى خلال شهر من بدء تثبيت وقف إطلاق النار وفي ضوء قبول الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بما ورد بالدعوة المصرية لبدء سريان وقف إطلاق النار.

وأوضح بيان لوزراة الخارجية “أنه حفاظا على أرواح الأبرياء وحقنا للدماء واستنادا إلى المبادرة المصرية 2014 وتفاهمات القاهرة 2012 دعت مصر الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني إلى وقف إطلاق النار الشامل والمتبادل بالتزامن مع فتح المعابر بين قطاع غزة وإسرائيل, بما يحقق سرعة إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية ومستلزمات إعادة الإعمار والصيد البحري انطلاقا من 6 ميل بحري واستمرار المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين بشأن الموضوعات الأخرى خلال شهر من بدء تثبيت وقف إطلاق النار”.

وأضافت البيان: أنه في ضوء قبول الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بما ورد بالدعوة المصرية فقد تحددت الساعة 19،00 بتوقيت القاهرة اليوم 26 8 2014 لبدء سريان وقف إطلاق النار.

وأشار البيان إلى أن مصر أكدت مجددا التزامها الثابت بدورها الذي تمليه حقائق التاريخ والجغرافيا وبمسئولياتها الوطنية والعربية والإقليمية وبما ينبثق عن ذلك من العمل على تحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني ودعم قيادته والحرص على تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة من خلال إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة لتحقيق السلام والأمن في المنطقة وبما يسهم في ازدهار ورخاء كافة دولها وشعوبها.

ووذكر بيان وزارة الخارجية أن مصر تثمن الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة الأمريكية، والدور الذي تضطلع به في هذا السياق.

 

وكانت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” قد قالت؛ فى وقت سابق اليوم؛ إنه تم الاتفاق مع إسرائيل على هدنة طويلة الأمد لإنهاء القتال في غزة الذي استمر سبعة أسابيع، مشيدة بها على أنها “انتصار للمقاومة”.

وقال موسى أبو مرزوق، نائب رئيس حركة حماس في المنفى، على صفحته على فيسبوك: “انتهت المفاوضات وصولا للتفاهمات التي تتوج صمود شعبنا ونصر مقاومتنا. في انتظار البيان المحدد لنقطة الصفر، ووقف العدوان”.

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أعلن في تصريحات أذاعتها قناة “الأقصى” الفضائية، أن غزة على أبواب تفاهمات سياسية تتوج صمود شعبنا وأداء المقاومة.

ويدخل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة هذا الثلاثاء، يومه الواحد والخمسين، مخلفا أكثر من 2100 شهيد، معظمهم مدنيون، وبينهم أكثر من 490 طفلا.

واستشهد 11 فلسطينيا، أمس الإثنين، بينهم صحفي فلسطينى.

وكانت إسرائيل قد بدأت عدوانها على غزة يوم 8 يوليو الماضى، فى حين أطلقت مصر مبادرة يوم 13 يوليو، لوقف فورى لإطلاق النار، اعتبرتها حركة المقاومة الفلسطينية “حماس” وباقى فصائل المقاومة فى غزة، غير ملائمة، فى حين قبلتها إسرائيل.

وكان نص المبادرة المصرية لوقف العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني:

أولا: انطلاقًا من المسئولية التاريخية لمصر… وإيمانًا منها بأهمية تحقيق السلام في المنطقة وحرصًا على أرواح الأبرياء وحقنا للدماء، تدعو مصر كل من إسرائيل والفصائل الفلسطينية إلى وقف فورى لإطلاق النار، نظراً لأن تصعيد المواقف والعنف والعنف المضاد وما سيسفر عنه من ضحايا لن يكون في صالح أي من الطرفين.

ومن هذا المنطلق يلتزم الطرفان خلال فترة وقف إطلاق النار بالآتي:

أ- تقوم إسرائيل بوقف جميع الأعمال العدائية (Hostilities) على قطاع غزة برً وبحرًا وجوًا، مع التأكيد على عدم تنفيذ أي عمليات اجتياح برى لقطاع غزة أو استهداف المدنيين.

ب-تقوم كافة الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بإيقاف جميع الأعمال العدائية (Hostilities) من قطاع غزة تجاه إسرائيل جوًا، وبحرًا، وبرًا، وتحت الأرض، مع التأكيد على إيقاف إطلاق الصواريخ بمختلف أنواعها والهجمات على الحدود أو استهداف المدنيين.

ج- فتح المعابر وتسهيل حركة عبور الأشخاص والبضائع عبر المعابر الحدودية في ضوء استقرار الأوضاع الأمنية على الأرض.

د- أما باقي القضايا بما في ذلك موضوع الأمن سيتم بحثها مع الطرفين.

ثانيا – أسلوب تنفيذ المبادرة:

أ-تحددت سعت 0600 يوم 15 /7/2014 (طبقًا للتوقيت العالمي) لبدء تنفيذ تفاهمات التهدئة بين الطرفين، على أن يتم إيقاف إطلاق النار خلال 12 ساعة من إعلان المبادرة المصرية وقبول الطرفين بها دون شروط مسبقة.

ب- يتم استقبال وفود رفيعة المستوى من الحكومة الإسرائيلية والفصائل الفلسطينية في القاهرة خلال 48 ساعة منذ بدء تنفيذ المبادرة لاستكمال مباحثات تثبيت وقف إطلاق النار، واستكمال إجراءات بناء الثقة بين الطرفين، على أن تتم المباحثات مع الطرفين كل على حدة (طبقًا لتفاهمات تثبيت التهدئة بالقاهرة عام 2012).

جـ- يلتزم الطرفان بعدم القيام بأي أعمال من شأنها التأثير بالسلب على تنفيذ التفاهمات، وتحصل مصر على ضمانات من الطرفين بالالتزام بما يتم الاتفاق عليه، ومتابعة تنفيذها ومراجعة أي من الطرفين حال القيام بأي أعمال تعرقل استقرارها.

طالع:

مصر تدعو لوقف إطلاق النار فى غزة وإستئناف مفاوضات القاهرة