عادل الحلواني: منع السوريين من الحج أكذوبة ولا نسأل الحجاج عن انتمائهم السياسي

عادل الحلواني: منع السوريين من الحج أكذوبة ولا نسأل الحجاج عن انتمائهم السياسي الحلواني: 30 حاجًا سوريًا لم يتمكنوا هذا العام من أداة فريضة الحج بسبب تأخر الموافقات الأمنية

أثار قرار رفع سقف تكاليف الحج للسوريين في مصر، الكثير من الجدل والتساؤلات حول الأسباب التي دفعت لذلك، فضلًا عن المعوقات والمشكلات التي يمكن أن تواجه السوريين الذين سعوا لأداء فريضة الحج هذا العام.

“ولاد البلد” التقت عادل الحلواني، عضو لجنة الحج العليا، التابعة للائتلاف الوطني السوري، في حوار خاص، للوقوف على أبرز مكشلات حج السوريين من مصر، وتوضيح الآلية التي اتبعت هذا العام لتمكين السوريين من أداء فريضة الحج.

ما المعوقات التي تواجه السوريين المقيمين بمصر في سبيل أداء فريضة الحج؟

لا توجد معوقات تعرقل السوريين في مصر عن أداء فريضة الحج، ولكن تأخر الإقامات تعد أهم مشكلات السوريين عمومًا والحجاج خصوصًا، فالإقامة أحيانا تنتهي في آخر شهر أغسطس، وموسم الحج يبدأ في أول سبتمبر، فيضطر السوري للذهاب إلى إدارة الهجرة والجوازات لتغير إقامته بالتنازل عن شهر كامل من إقامته السابقة، ويجددها حتى يكون مستعدًا للذهاب للحج.

وهنا تأتي المشكلة في انتظار الموافقات الأمنية فأحيانًا تطول هذه الموافقات وتختلف باختلاف المناطق فمنطقة التحرير تختلف عن النزهة ومحافظة الفيوم تختلف عن دمياط.

فعلى سبيل المثال يوجد 30 حاجًا سوريًا لم يتمكنوا هذا العام من أداة فريضة الحج بسبب تأخر الموافقات الأمنية، وهذه هي أكبر مشكلة لدى تواجه الحجاج السوريين المغادرين من الأراضي المصرية، وأما غير ذلك فلا يوجد مشكلات، فوزارة الخارجية المصرية تقوم مشكورة بالتسهيلات اللازمة للسوريين لأداء فريضة الحج.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

من وجهة نظرك ما سبب رفع تكاليف الحج على السوريين وما علاقة المسار الإلكتروني بهذا؟

لو قارنا بين تكاليف السوريين للحج في مصر وبين المصريين أنفسهم سنجد أنها تكاليف زهيدة جدًا فالحج عند المصريين يكلفهم مبالغة تتراوح ما بين 3000 إلى 4000 دولار، لكن تكلفة الحج للسوريين 2120 دولار.

وأعتقد أن هناك رفع للتكاليف لأن لجنة الحج العليا هي التي تحدد أرباح الخدمات المقدمة هناك، أما عن علاقة المسار الإلكتروني برفع التكلفة، فهناك تجربة في العامين الماضين للمسار كانت ناجحة جدًا، لأنه يسر العمل الخاص بالفيزا والإجراءات، وجعل السوري يعلم أن جواز سفره مقبول أو غير مقبول من على الانترنت، ما أزاح عقبات كثيرة من طريق المقبلين على أداء الفريضة.

ما المشكلات التي تواجهكم كلجنة منسقة للحج من قبل الجهات الحكومية والرسمية؟

الأزمات تختلف باختلاف البلدان فأنت تعلم أن لكل قطر عربي قوانينه، حتى تركيا لها شروطها الخاصة، فالحصول على الفيزا يختلف باختلاف البلدان، تركيا تختلف عن لبنان، تختلف عن الأردن ومصر، فنحن لدينا أربعة مكاتب رسمية تستطيع أن تأخذ تأشيرات من خلالها مكتب أسطنبول – لبنان – الأردن – القاهرة، وهذه المكاتب تختلف أنظمتها وقوانينها عن بعضها، فما يطبق في اسطنبول لا يطبق في القاهرة، وما يطبق في مصر لا يطبق في لبنان، وهكذا فلجنة الحج تجد صعوبة في ذلك إضافة أننا لدينا 11 مكتبًا للجنة الحج السورية العليا موزعين داخل سوريا “دمشق وحلب وباقي المحافظات السورية”.

لماذا يقل عدد الحجاج بين السوريين المقيمين في مصر عن نظرائهم في الدول الأخرى؟

أولًا: عدد السوريين في مصر يقارب 180 ألف نسمة وهو عدد قليل بالنسبة للأعداد في الدول الأخرى.

ثانيًا: يبدو أن الكلفة المادية لفريضة الحج مرتفعة على السوريين المتواجدين في مصر قليلًا بسبب الأحوال المعيشية، ويبدو أن الحالة المادية هي السبب الرئيسي لعدم تقدم عدد كبير للحج، فهناك سوريون يعيشون منذ فترة طويلة في مصر وضعهم جيد وقادرون على تكاليف الحج، بينما بعض السوريين يضطر لبيع قطعة ذهب أو يدخر بعض الأموال للذهاب إلى الحج.

ثالثًا: السوريون المتواجدون في مصر بدون إقامة لا يستطيعون أداة فريضة الحاج، لأن من شروط الفيزا أن يكون لديك إقامة سياحية.

ما الشروط المفروضة على السوريين لأداء فريضة الحج؟

لا توجد شروط بعينها ولكن لابد أن يكون السوري حاصلًا على إقامة سياحية أو إقامة غير سياحية وبطاقة لقاح من المراكز الصحية المتواجدة في مصر، وصورتان شخصيتان، وأعتقد أن هذا ليست شروطًا، ولكن هذه السنة نظرًا لزيادة المتقدمين السوريين للحج، فكان شرط أن من حج العام الماضي ليس له دور هذا العام ولا يستطيع الحج؛ إلا إذا كان مرافقًا لزوجته التي تريد الحج أو ابنته أو أصحاب السن الكبير، وذلك لأننا لدينا 12 ألف فيزا فقط، بينما المسجلين 25 ألف سوري لهذا العام من كل البلدان، ومصر خاصة تقدم 686 وتم قبول 640 هذا العام.

هل يتم انتقاء المتقدمين لأداء فريضة الحج وفقًا لخلفياتهم السياسية؟

بالطبع لا.. لأن فريضة الحج للكل ومن حق كل مسلم، ونحن لا نسأل الحاج هل أنت مؤيد للنظام أو معارضٌ له، فنحن لا نتعامل هنا بهذه العقلية، وليس هناك داعٍ لأن نحرم أحدًا حقه في الحج.

هل منعت السعودية السوريين من زيارتها وتأدية مناسك الحج فيها؟

أبدًا لم تمنع تمامًا، بدليل أننا لم ننقطع عن موسم الحج ولا عام وكل موسم حج لدينا 12 ألف حاج، ووعدتنا المملكة أننا سنأخد حصتنا بالكامل كسوريين العام المقبل.

ما دور الائتلاف المعارض في حل المشكلات التي تواجه السوريين في مصر؟ وهل يتم التنسيق مع الجمعيات السورية المتواجدة في مصر؟

الائتلاف المعارض ليس له دور مباشر بالجمعيات السورية الموجودة في مصر، ولكن نحن كأفراد سوريين لدينا صداقات ومعارف شخصية مع الجمعيات، مثل سوريا الغد وحمزة الخطيب، لكنها شخصية، وليس للائتلاف علاقة رسمية بهم، ومن العلاقات الشخصية، استطعنا أن نجتمع وأسسنا تجمعنا أسميناه “التجمع الخدمي السوري” وانتخبنا مجلس إدارة مهمتنا فيه تنحصر بالتشاور في الشوؤن السورية، مثلًا عن منطقة تحتاج لمعونة ومعاونة أكثر، أما عن الالتزام المباشر مع الجمعيات فلا يوجد، فليس لهذه الجمعيات الخيرية أي التزام تجاة الائتلاف السوري في مصر.

ما الخدمات التي يقدمها الائتلاف المعارض للسوريين المقيمين في مصر؟

للأسف الائتلاف لا يقدم الخدمات الإغاثية والمعيشية، ولكنه يقدم الخدمات القانونية والمعنوية وهو مسؤول سياسيًا، عن تواجد السوريين في مصر، فمثلًا نتعامل مع الهجرة غير الشرعية، فالجهات الأمنية تضبط عدد من هولاء المهاجرين وتحيلهم إلى المحكمة، والائتلاف دائمًا يبحث عن حلول لهم، في أي منطقة من الأراضي المصرية، ويخاطب الجهات المعنية والأمنية والخارجية بأسمائهم، وغالبًا ما يتم إخلاء سبيلهم من قبل الجهات المصرية المعنية.

هل يتم ترحيل اللاجئين السوريين غير الشرعيين؟

لا يتم ترحيل أي سورى إلا الشخصيات المثيرة للجدل، حتى ترحيل هؤلاء يتم عن طريق المشاورة معهم فليس هناك أي سوري يرحل لسوريا مجددًا إلا بالمشاورة، فإذا صدر له أمر ترحيل فيخير إلى أي بلد يرحل إليها.

الوسوم