طلبة المعهد الفني الصحي بالأقصر: “اتنصب علينا” والمعهد غير حكومي

طلبة المعهد الفني الصحي بالأقصر: “اتنصب علينا” والمعهد غير حكومي
كتب -

الأقصر- محمد جمال،عبد الرحمن العمروني:
قال طلاب بالمعهد الفني الصحي التعليمي بالأقصر، أثناء اعتصامهم أمام مبنى ديوان عام محافظة الأقصر، اليوم الثلاثاء، للاحتجاج على إدارة المعهد متهمينهم بالنصب عليهم، إنهم فوجئوا بأن الدكتور الذي يدرس لهم في المعهد هو فرد أمن على بوابة الجامعة.
كان طلاب قد ذهبوا إلى مقر المعهد صباح اليوم، للمطالبة باسترداد أموالهم، لكنهم فوجئوا بسيارة محملة ببعض من وصفوهم بـ”البلطجية المأجورين من قبل إدارة المعهد” يعترضون دخولهم المعهد ويعتدون عليهم، ما أصاب كلا من: حمدي عبدالمطلب، ومحمود صلاح، طالبين بالمعهد، بإصابات بالغة، بعد أن صدمتهما سيارة خاصة ببعض البلطجية محملة بالأسلحة والشوم، أثناء محاولة تفريقهم من أمام المعهد، وتم نقل الطالبين المصابين لمستشفى الأقصر الدولي لتلقي العلاج، بحسب شهادات طلاب.
ويقول طلاب إن العدد الإجمالي للملتحقين بالمعهد من الفرقتين هو 3500 طالبا وطالبة، بمصاريف سنوية 2500 جنيه، إذ كانت البداية عندما بدأ الشك يتسلل إلى قلوب الطلاب حال استفسارهم المتكرر عن الشهادة المعتمدة من المعهد، وعندها بدأت الإدارة في المراوغة والهروب من هذه الاستفسارات دون تعليل، وهو ما دفعهم للذهاب لجامعة أسيوط.
وقال محمد عبد الرؤوف، طالب بالمعهد، إن إدارة المعهد نصبت على آلاف الطلبة بعد أن أوهمتهم بأن المعهد حكومي وتابع لجامعة أسيوط، حتى أجبروهم على التوقيع على عدة أوراق لكي يلتحقوا بقسم آخرغير التمريض، وعند مواجهة الطلاب للإدارة قالوا لهم “إللي مش عاجبه يسحب دوسيهه ومالوش فلوس عندنا”.
ولفت محمود حامد، طالب بالمعهد: تقدمنا للالتحاق بناءاً على الأوراق المطلوبة من الإدارة على أنه معهد حكومي للتمريض، تابع لجامعة أسيوط، ودفعنا المصاريف الدراسية كاملة، لكن تبين بعد السنة الأولى من الدراسة أنه معهد خاص، وعندما ذهبت ومجموعة من الطلاب إلى جامعة أسيوط فوجئنا هناك بأن الجامعة تنفي علاقتها بالمعهد، بل وأخطرتهم بأن يحرروا بلاغاً بقسم الشرطة.
وبعد تحرير المحضر تم استدعاء مدير المعهد وعرض على النيابة التي أخلت سبيله مساء أمس، فيما أعلن الطلاب أنهم لن يفضوا اعتصامهم حتى يقابلوا اللواء طارق سعد الدين، محافظ الأقصر، مناشدين وزير التعليم العالي والرئيس عبد الفتاح السيسي، بضرورة النظر لتلك المشكلة.