طلاب نجع عبدالله حسين بالأقصر يواجهون خطر الغرق.. ومسؤول: سيتم إنشاء كوبري قريبا

طلاب نجع عبدالله حسين بالأقصر يواجهون خطر الغرق.. ومسؤول: سيتم إنشاء كوبري قريبا
كتب -

طلاب نجع عبدالله حسين بالأقصر يواجهون خطر الغرق..

الأقصر – هبة جمال:

“بين طرقا غير آمنة.. ومعدية متهالكة يرجع عمرها إلى 50 عاما” يواجه طلاب نجع عبدالله حسين بمركز البياضية، شرقي الأقصر، أخطار كثيرة للوصول إلى مدارسهم في أقل وقت.

ويفصل بين النجع، البالغ عدد سكانه 5 آلاف نسمة، وبين المركز الأم “ترعة”، حيث لا يتوفر لديهم وسيلة مواصلات، ويطالبون بإنشاء كوبري يسهل عليهم المرور.

“لم يعد هناك منزلا بنجع عبدالله حسين إلا وفقد أحد أبنائه نتيجة استخدام تلك المعدية، ونخشى أن يتكرر حادث الوراق مرة أخرى”، هكذا بدأ فوزي مطر أحمد “55 عاما، مزارع” حديثه، قائلا: “مشكلة النجع تكمن في وجود ترعة تفصله عن المدينة الأم وعدم توفير وسيلة مواصلات، حيث يضطر الطلبة المرور يوميا استخدام معدية لم يعد بها جزء سليم، حيث مر عليها أكثر من 50 عاما دون أي تجديد، ولكن بالنسبة لهم أفضل من المشي على الأقدام مسافة 2 كيلو وسط طريق غير أمن”.

ويضيف أحمد، أن كل ما نطالب به هو إنشاء كوبري يربط بين النجع ومركز البياضية، حفاظا على أرواح أطفالنا من الغرق، حيث لم تجد شكوانا للمسؤولين سواء بالري أو المحافظة أي جدوى، حيث وعدنا محمد بدر، محافظ الأقصر، خلال زيارته الأخيرة للمركز بإنشاء الكوبري، ولكن بعد مرور 6 أشهر لم يتم تنفيذ أي شيء.

ويشير محمد أحمد حسن “45 عاما، من أهالي النجع، إلى أن مسؤولي الري وافقوا على إنشاء كوبري لقرية المطعية المجاورة للنجع، التي بها بالأساس كوبري يخدم مواطنيها، والمسافة بين الكوبري الجديد والقديم لا يتعدى 150 مترا، مقارنة بالمسافة بنجع عبدالله حسين، الذي يبعد عن كوبري المطعية مسافة 1400 مترا، لتظل معاناة طلبة وأهالي النجع بالمرور بمعدية لا تصلح للاستخدام الآدمي، التي تسببت في غرق عدد كبير من طلاب وأطفال النجع.

ويتابع حسن، أن الطلاب بعد عودتهم من المدارس يظلون لأكثر من ساعتين في انتظار تلك المعدية، حيث لا يوجد شخص يعمل عليها، ولكنهم ينتظرون أي شخص يقوم بسحبها للطلبة على الناحية الأخرى، هي معاناة نعيشها يوميا بكل المقاييس دون التفات من أي مسؤؤل، مشددا: “المعدية متهالكة تماما، ومن المتوقع في أي لحظة أثناء نقلها للطلبة أن تسقط بهم وتحدث كارثة كبرى، لأنها تحمل في المرة الواحدة ما يقرب من 25 طالبا”.

ويلتقط أطراف الحديث مصطفى عبدالوهاب عبدالنعيم، أحد أهالي النجع: “حال عدم تواجد المعدية يضطر الطلبة إلى السير عبر الزراعات، ولكن الطريق غير آمن، وهو ما قد يعرض أولادنا وخاصة البنات للخطر”.

ويوضح: “المعاناة ليست لأهالي نجع عبدالله حسين فقط بل لأهالي البياضية، لأن أراضيهم الزراعية بالناحية الشرقية للنجع، كما أن المعدية لا تتحمل مرور العربات الكارو عليها وأيضا أدوات الزراعة، لذا نطالب بإنشاء الكوبري الذي سيوفر الكثير ويحد من معاناة الأهالي”.

ويقول العميد أحمد معوض، رئيس مركز ومدينة البياضية، إنه سيتم إنشاء كوبري مشاه لنجع عبدالله حسين قريبا، ليتمكن الأهالي والطلبة من المرور بسهولة، ولكن في انتظار انتهاء الأعمال في إنشاء كوبرى المطعية، الذي تم إنشاءه ليخدم القرية والقرى المجاورة، ليتم البدء على الفور في إنشاء كوبري آخر للنجع.