طلاب الثانوية العامة بأسوان : خوفنا من الغرامة دفعنا للنزول

طلاب الثانوية العامة بأسوان : خوفنا من الغرامة دفعنا للنزول
كتب -

أسوان:هناء محمد الخطيب

 

سارة : لدي مذاكرة كثيرة لكني خشيت الغرامة

في ظل الاقبال المحدود لاهالي أسوان علي الانتخابات الرئاسية الا اننا وجدنا ظهور الشباب علي عكس اليومين الماضيين امام اللجان الانتخابية وفي محاولة لمعرفة أسباب مشاركتهم في اليوم الثالث أكدوا لنا انهم كانوا مقاطعين وغير مهتمين بالانتخابات الا ان القرار الذى صدر أمس بالغرامة على مقاطعى لاانتخابات دفعهم الي النزول والتوصويت موضحين انهم سيبطلوا صوتهم .

تقابلت عدسة “ولاد البلد” مع ” سارة أحمد ” من مدينة دراو طالبة في الصف الثالث الثانوي والتي أكدت لنا انها كانت مقاطعة للانتخابات لعدم اقتناعها بالفكرة ككل موضحة ان انشغالها بالدروس والمذاكرة افضل من الوقوف في الطابور والانتخاب ، وحينما سألناها عن سبب نزولها اليوم قالت “” الغرامة كبيرة والجميع أكد انها ستتطبق علينا اذا لم ننتخب وهو ما دفعني للنزول اليوم، وانا لا أريد حمدين او السيسي لكن الغرالمة اجبرتني ولم يكن هناك داع لليوم الثالث فالاقبال ضعيف ومن اراد النزول كان سيتحرك من اليوم الاول “””

أما “حمدية اشرف ” من مدينة نصر النوبة وطالبة ايضا بالثانوية العامة فتقول ” لقد نزلت اليوم كباقي صديقاتي خوفا من تطبيق الغرامة علينا وانا اعلم جيدا ان الانتخابات صورية ومحسومة لأحد المرشحين “””

وعلي الجانب الاخر اتفق معهم العديد من الاهالي حيث أكد كمال عطا مهندس أنه كان مقاطع للانتخابات الا انه اضطر للنزول بعد ان اكد له صديقه ان الغرامة ستطبق هذه المرة نظرا لضعف الاقبال علي اللجان .

ويشير الحاج احمد 52 سنة انه لم يستطع النزول بسبب انشغاله الكبير بمطعمه الذي لا يخلو من الزبائن وانه فضل العمل علي الانتخاب لكنه خشي ان يدفع الغرامة فقام بالنزول للانتخاب.

واكد لنا ان جميع من سينزل اليوم سيكون هدفه الاول عدم تطبيق الغرامة موضحا ان هذا الامر غير ديمقراطي فالديقراطيه تشير الي حرية الرأي فمن اراد فينتخب ومن لم يرد فلا ينتخب “