طابية النحاسين أقدم مصانع السلاح بالإسكندرية تتحول لدورة مياه عمومية

طابية النحاسين أقدم مصانع السلاح بالإسكندرية تتحول لدورة مياه عمومية
كتب -

الإسكندرية – عمرو أنور :

لم يدر بخلد محمد على باشا أن احدى قلاع صناعة الأسلحة التي بناها وكانت تطورا كبيرا، وقتها، لتسليح الجيش المصري، سوف تتحول فى يوما ما، جراء الاهمال، إلى دورة مياه عمومية، يتردد عليها الراغبون فى قضاء حاجتهم مجانا.

 هذا هو الواقع الأليم الموجود بأرقى احياء الاسكندرية، الحى اللاتينى، الذى يضم بين جنباته سور الإسكندرية الأثرى، واستاد المدينة العريق، وعددا من الفيللات والشوارع الجميلة معماريا، وعددا من المواقع الأثرية التى يعود تاريخ تشييدها الى العصر الرومانى والبطلمى، فبالقرب من حديقة الشلالات تقع طابية النحاسين التى شيدها محمد على لتكون بمثابة ترسانة اسلحة تصنع الاسلحة النحاسية؛ السلاح الرئيسي لجنود المشاة في الربع الأول من القرن التاسع عشر، قبل أن تسود البندقية.

ظلت طابية النحاسين مكانا تتناوب الجهات المسئولة عنه، ثم آل أخيرا للمجلس الأعلى للاثار باعتبارها موقعا أثريا، ويعمل به عدد من الموظفين، وحرص مسئولو الأثار لفترة على ترميم الطابية والاهتمام بها، وتم وضعها فى خريطة معالم الاسكندرية السياحية، كما كانت الهيئة الاقليمية لتنشيط السياحة تضع الطابية ضمن برنامجها السياحى بالمدينة، ولكن بعد ثورة 25 يناير تم اهمال الطابية الاثرية، وتحولت بمرور الأيام الى دورة مياه عمومية مفتوحة،  يتردد عليها المارة الراغبين فى قضاء حاجتهم خلسة، ويظلون، وهم يقضون حاجتهم، ينظرون الى المكان بدهشة.

فؤاد عبد العاطى، يعمل قريبا من الطابية، وقال لـ” ولاد البلد” إن” الطابية أصبحت مقلب قمامة، ايضا، وليست دورة مياه عمومية فحسب”. ويضيف عبد العاطي بنبرة هجاء سياسى لاذعة:” المارة يقضون حاجتهم على سور الطابية ربما انتقاما من مباحث أمن الدولة، وذلك لان الطابية قريبة جدا من مقر الجهاز”، ويضيف؛ بخيال ثوري جامح؛” ويظن من يقضى حاجته انه ينتقم من ضباط الجهاز بالتبول على سور المكان التاريخى القريب مبناه”.

زكى نجم، من سكان شارع السلطان حسين القريب من الطابية، يقول:” طابية النحاسين غير موجودة إلا داخل الاوراق الرسمية، فلا يأتي لزيارتها أية افواج سياحية، حتى طلاب  كليتى: الآثار والفنون الجميلة كفوا عن زيارتها كجزء من برنامجهم الدراسي، وكانوا يأتون بانتظام وكثافة قبل عدة اعوام لرسم لوحاتهم الفنية، او للسؤال عن تاريخ المكان ونشأته”.

الباحثة الاثرية منال السيد لفتت إلى أن طابية النحاسين موجودة فى خريطة الإسكندرية السياحية باعتبار انها مكان يضم قطع جرانيتية ملونة شيدها محمد على باشا، واكدت ان جدران الطابية تعتبر حصن منيع ضد اى قصف او عدوان، بالاضافة الى انها كانت مخصصة لصناعة العدد والادوات الحربية المصنوعة من النحاس، أما الآن فهى فى ذمة الاهمال والنسيان.