صيادو أبو قير يستغيثون بالسيسي بعد منعهم من الصيد

صيادو أبو قير يستغيثون بالسيسي بعد منعهم من الصيد
كتب -

الإسكندرية – عمرو أنور:

صيادو أبو قير يختلفون عن باقي صيادي الإسكندرية، لتمسكهم باللهجة الإسكندرانية حتى الآن، ويغضبون بشدة ممن يتعامل معهم دون أن يتحدث بنفس اللهجة، كما أنهم يعرفون الغرباء في منطقة أبو قير بمجرد الكلام معهم. 

قرابة الـ600 صياد، حلموا طويلاً بفتح ميناء أبو قير البحري للصيد، لكن هذا ما لم يحدث، فمرة يتم غلق الميناء لدواع أمنية، ومرات أخرى يتم منع الصيد بتعليمات أمنية، ما يدفعهم للهجرة غير الشرعية، أو التهريب، أو العمل في مهن أخرى.

محمد أطا، من أشهر صيادي التسقيط في أبي قير، وصف وضع الصيادين بأنه “يصعب على الكافر”، مضيفا أن مهنة الصيد في أبي قير، أوشكت على الانقراض، بسبب منع الإبحار ووقف الصيد في مياه البحر.

وطالب أطا، الرئيس عبد الفتاح السيسي، بفتح ميناء أبي قير البحري، للصيد، أو منطقة برديس، أو البحر الحي، بعد إغلاق البحر الميت ومعه جزيرة نيلسون، شرقي أبي قير، لوجود ميناء تابع لجهة سيادية.

وتساءل الصياد، كيف يتم منعنا من الصيد وهو أكل عيشنا الوحيد؟ ويضيف: أحسن ناس في أبو قير دلوقتي اللي شغال على كشك شاي بيعمل مشاريب للسواقين، أو شغال قهوجي في قهوة بلدي، أو عاطل في انتظار أي عمل، البحر محاصرنا من جميع الاتجاهات ومع ذلك مش قادرين نصطاد، ومش لاقيين ناكل، مش ممكن يتم منعنا من الصيد ومراكبنا تبقى خردة وشوية خشب في البحر، بعد ما كانت أبو قير من أشهر مناطق الصيد واستخراج الأسماك الكبيرة والكابوريا والاستاكوزا.

وقال شعبان الجمل، صياد غزل، حرام اللى بيحصل لنا ده، وإحنا ناس من لحم ودم وعندنا ولادنا داخلين المدارس، الصيد وقف بسبب الهجرة غير الشرعية، وشوية سماسرة مش صيادين، إحنا مالناش أي علاقة بيهم، كيف نستطيع أن نأكل وأولادنا وحركة الصيد متوقفة والبحر مليان رزق؟

وطالب الجمل الجهات المسؤولة بتوفير لقمة العيش لصيادي أبو قير قبل أن يتجهوا لمهن أخرى، وتختفى أبو قير من معالم الإسكندرية.

وأضاف علي الشندي: أبو قير دي ممكن تبقى أهم مكان سياحي في إسكندرية، لكن الحكومة مش عارفه أي حاجة عنها، مشيرًا إلى وجود 3 مناطق سياحية مهمة، منها قلعة جلال الدسوقي، وجزيرة نيلسون في البحر الميت، وصهاريج أبو قير الأثرية، بالإضافة إلى خليج أبو قير الذي شهد موقعة أبو قير البحرية بين الإنجليز والفرنسيين، ومع ذلك أبو قير خارج دائرة المسؤولين، وآخر مسؤول زارنا كان اللواء المحجوب عندما كان محافظًا،

وتابع: أبو قير يوجد بها حوالي 12 مطعم سمك من المطاعم المعروفة، هل يعقل أن يشتروا الأسماك من خارج أبو قير، في حين أن المنطقة بها 600 صياد وأكتر.

واستطرد الشندي: في صيادين شغالين طباخين في مطاعم السمك بعد أن كانوا معلمين، ومنهم من كان “ريس مركب”، ده حرام في حق أبو قير وأهلها.

وقال هاني أبو سمرة، صياد وحاصل على بكالوريوس تجارة، تعملت مهنة الصيد على يد أجدادي ولا أعرف سوى مهنة الصيد، ودافع أبو سمرة عن أقاربه وأصدقاءه من الصيادين قائلا: معندناش حد بيهرب ولا حد بيعمل هجرة غير شرعية، واللي بيعملوا كده من خارج أبو قير، والحكومة عارفه كده كويس.

وطالب أبو سمرة، الرئيس السيسي، بالتدخل لإنقاذ الصيادين من التشرد والضياع، على حد قوله.