صيادلة: ارتفاع سعر علاج فيروس «سى» لن يجعله متاحًا فى صيدليات الصعيد

صيادلة: ارتفاع سعر علاج فيروس «سى» لن يجعله متاحًا فى صيدليات الصعيد
كتب -

كتب – أحمد على:

حالة من الاستياء أصابت مرضى فيرس سى وأسرهم عقب الإعلان عن العقار الجديد الذى ستطرحه وزارة الصحة، فى سبتمبر المقبل، حيث تطرحه الوزارة بسعر وصل إلى ١٥ ألف جنيه، وهو سعر يفوق قدرات مرضى الفيروس، خاصة وأن السواد الأعظم منهم من الفقراء، فحسب دراسة حديثة أعلنتها مؤسسة مصر الخير، بالتعاون مع إحدى شركات الأدوية العالمية، وصلت نسبة المصابين بفيروس سى الكبدى فى مصر إلى 22%، وأشارت الدراسة إلى إصابة 465 ألف مصرى بالمرض سنويًا، لافتة إلى أن عدد المصابين بالفيروس فى مصر يصل إلى 18 مليون مواطن، مؤكدة أن نسبة المرضى الذين تم شفاؤهم لا يتعدى 300 ألف حالة، كما تشير الدراسات إلى انتشار المرض بصورة أكبر فى محافظات الصعيد والدلتا، وهو أمر يعد بالخطير على العملية الاقتصادية والموارد البشرية فى مصر.

ويقول محمد عاطف، صيدلى بقوص، إنه لن يشترى العقار الجديد وذلك لارتفاع سعره، مما يصعب على مرضى الفيروس الذين ينتمون إلى الطبقة الفقيرة شراءه، إلا اذا قامت الدولة بتدعيمه بشكل أكبر، وإن كنت أشك أن هذا يمكن أن يحدث، مُوضحًا أن هذا العقار وحده غير كاف لعلاج الفيروس، لإنه غير فعال بشكل فردى، بل لابد من تناوله مع نوع آخر من الدواء، ليأتى ثماره فى العلاج، وذكر أنه لا يدرى إن كان الجهاز الذى طرحه القوات المسلحة قادر على حل تلك الأزمة أم لا.

ويوضح أشرف توفيق، صيدلى بمستشفى قوص المركزى، أنه لا يدرى إن كان سيتوافر عقار (سوفالدى) الذى تطرحه الوزارة فى الصيدليات الخارجية أم لا، فالدولة قامت بشراء أجهزة قليلة لا تضاهى نسبة المصابين المرتفعة بفيروس سى، موضحًا أن مدينة قوص ترتفع بها نسبة الإصابة بذلك الفيروس وصلت إلى 150 مصاب العام الماضى، وقال توفيق إن هذا العقار مرتفع جدا والمشكلة أن نسبة كبيرة من الفقراء مصابون بالفيروس، مما يؤثر على صحة المواطنين. ويُرجع توفيق سبب عدم توافر العلاج بكميات مناسبة من قبل الدولة لانخفاض موازنة الصحة عن العام السابق من الموازنة العامة للدولة، حيث لا تتعدى 4%.

ويتساءل توفيق لماذا لا تستخدمه الدولة فى المستشفيات العامة، مع العلم أن الجهاز تم التصديق عليه من قبل الوزارة، وأشار إلى أن الجهاز إذا تم استخدامه فى المستشفيات العامة سيكون أفضل للمواطنين الفقراءن مقارنة بالأجهزة التى تستخدم الآن فى المستشفى.