صناعة الشماسي تحتضر.. وأحد الصناع: “يارب الحكومة ترحمنا وتبطل تقطع الكهرباء”

صناعة الشماسي تحتضر.. وأحد الصناع: “يارب الحكومة ترحمنا وتبطل تقطع الكهرباء”
كتب -

الإسكندرية – عمرو أنور:

فى منطقة سوق الجمعة بمينا البصل فى الإسكندرية، يوجد أشهر مكان لتصنيع شماسى الشواطىء، وتحديدا فى شارعى أساكل الغلال والجلخانة فى اللبان حيث تعد المنطقة من أشهر مناطق صناعة الشماسى بمختلف أحجامها وألوانها وأنواعها.

اختلف الأمر بالنسبة لصناع الشماسى خلال العامين الماضيين، حسبما أكد أحدهم لـ”ولاد البلد”، حيث يقول إسلام الماحي ” أكثر عام كان ملىء بالعمل هو العام الماضي خلال ثورة 30 يونيو، والإقبال زاد بمعدل 60 % عن الأعوام الماضية بسبب عودة الشواطىء والسياحة إلى سابق عهدها، ولكن انخفض الإقبال خلال الأشهر القليلة الماضية بسبب تكرار إنقطاع التيار الكهربائى، الأمر الذى أثر بالسلب على سير الصناعة فى الورش”.

وتابع ” معظم أصحاب القرى السياحية والشواطئ وعدد من الجهات الحكومية والخاصة يتعاقدوا مع ورش الشماسى لتوريدها قبل حلول فترة الصيف، إلا أن الشهرين الماضيين قلت التعاقدات بسبب تكرار إنقطاع الكهرباء، وأصبح العمل يسير ببطء شديد بسبب توقف المعدات والماكينات المستخدمة فى الصناعة”.

وحول تكلفة الشمسية، قال الماحى إنها تبدأ من سعر 125 جنيها للحجم الصغير، وتنتهى عند 700 جنيه للبرجولة الكبيرة.

وعن أشهر الشخصيات التى تتردد على سوق الشماسي، قال إن من بين الفنانات المترددات على السوق الفنانة علا غانم والفنانة شيرين، ومن الفنانين مصطفى وحسين فهمى، وعادل إمام الذى كان يأتى أثناء توجهه إلى فيلته فى العجمى كل عام.

وتابع الماحى قائلا ” أجود أنوع الخشب فى صناعة الشماسى هو الخرزان ولكن قل التعامل به نظرا لارتفاع سعره، وتم إستبداله بالخشب الأبيض، ويستغرق عمل الشمسية الواحدة من ساعتين إلى 3 ساعات، أما فى انقطاع التيار الكهربائى فربما يستغرق وقت صناعة الشمسية الواحدة 3 أيام”.

أوأوضح أن الشمسية تتكون من “الأوكرا والترس والبلح”، وهم من مادة الألومنيوم، وبعد ذلك يأتى القماش وهو غالبا يكون من الكتان.

ويقول شعبان علم الدين، أحد صناع الشماسى، ” يارب الحكومة ترحمنا وتبطل تقطع الكهرباء علشان الموسم قرب ينتهى وكده حرام والله لأننا نضطر إلى إغلاق محالاتنا فى الساعة السابعة مساء كل يوم بسبب انقطاع الكهرباء”.