مستشار مدير مكتبة الإسكندرية: حالة الطقس في الثغر مؤشر خطر على التغيرات المناخية

مستشار مدير مكتبة الإسكندرية: حالة الطقس في الثغر مؤشر خطر على التغيرات المناخية

قال الدكتور صلاح سليمان، أستاذ سميات المبيدات في كلية الزراعة بجامعة الإسكندرية، ومستشار مدير مكتبة الإسكندرية، إن الأجيال الحالية والمقبلة ستواجه مشكلة كبيرة، وهي تغير المناخ،  فيوميًا نصبح على حدوث براكين وزلازل وأعاصير، وفيضانات في أماكن متفرقة من العالم.

وأضاف سليمان أن هناك تغيرا واضحا في حالة الطقس على مستوى مدينة الإسكندرية، ومن المعروف أن شهور موسم الشتاء بالمدينة تبدأ من أكتوبر وحتى يناير، ورغم ذلك لم تشهد المدينة أمطارا قوية حتى الآن، بعكس ما حدث العام الماضي.

وأشار خلال ندوة عقدت في مكتبة الإسكندرية، مساء أمس الأحد، إلى التغيرات المناخية وتأثيراتها على مستقبل العالم، وقال إن تغير المناخ أدى إلى تلف التربة وظهور أنواع من الحشرات الناقلة للأمراض، وقلة جودة إنتاج بعض المحاصيل.

وأوضح أن مصر لا تستطيع الوصول إلى الاكتفاء الذاتي من القمح نظرًا لقلة المياه، خاصة أن معدلات هطول الأمطار في منابع النيل في تناقص مستمر، ولا يمكن أن نعتمد عليها كمصدر لاحتياجات الزراعة.

وعن أسباب تغيير المناخ، أوضح سليمان أن الثورة الصناعية كانت السبب في  حدوث التغيرات المناخية نتيجة الانبعاثات الكربونية، فنسبة ثاني أكسيد الكربون أصبحت 450 جزءً من المليون، بعدما كانت 200 جزء في المليون، وفي ظل هذه الزيادة لن نستطيع مواجهة ارتفاع درجات الحرارة.

كما أوضح أن المناطق الجافة ستزداد جفافا والممطرة ستزداد مطرًا نتيجة التغيرات المناخية، مشيرًا إلى أن الصين تعد أكبر مستودع للفحم الحجري بالعالم، وستصل لذروة معدل الانبعاثات عام 2024، وسيتم التفكير في تقليل الانبعاثات بعد ذلك التاريخ.

واستنكر سليمان تفكير الحكومة في  استخدام الفحم رغم أضراره البيئة والمناخية، مشيرًا إلى أن  الولايات المتحدة الأمريكية تعلم منذ سنوات بحدوث تغير مناخي سلبي، ولكنها لم تعلن سوى منذ عامين بعدما توصلت لتكتولوجيات جديدة أقل من انبعاثات التكنولوجيا القديمة وهو ما سيضطر العالم بأسره لاستخدامه.

وأشار إلى أن معدلات استهلاك المواطن الأمريكي للكهرباء تساوي استخدام 61 مواطنا نيجيريا، وأن أمريكا تعد هي المصدر الأول للانبعاثات الكربونية، ولذلك تم الاتفاق في مؤتمر باريس الماضي على وضع 100 مليار دولار لصالح الدول النامية لمواجهة تغيرات المناخ.

وعن الوضع في مصر، قال إن الإمكانيات المتاحة قليلة، كما أنها تستخدم بشكل سيء وبإسراف، مؤكدًا ضرورة استخدام الصحراء الغربية لتحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية، والبحث عن حلول وبدائل جديدة لمواجهة المقبل.

كما تم عرض الفيلم الوثائقي “قبل الطوفان” للناشط البيئي وسفير الأمم المتحدة للسلام والممثل العالمي ليوناردو دي كابريو، الذي يناقش التغيرات التي حدتث في العالم بسبب تغيير المناخ.

وسافر دي كابريو جميع أنحاء العالم، والتقى خبراء وعلماء وزعماء العالم، والناشطين في مجال البيئة، لمعرفة أسباب حدوث التغيرات المناخية، وكيفية التصدي لها، لحماية الأجيال الحالية والمقبلة.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم