صلاح زيادة … محافظ تحت التكييف

صلاح زيادة …  محافظ تحت التكييف
كتب -

 

صلاح زيادة …  محافظ تحت التكييف

المنيا محمد النادى

لم تكن المنيا من المحافظات المحظوظة بمسؤلين اكفاء غير ان اللواء صلاح زيادة محافظ الاقليم اعطى انطباعا عاما منذ قدومه بانه رجل المهام الصعبة خاصة وانه واجه بقوة تغلغل تنظيم الاخوان المسلمين باجهزة الدولة  الا ان اهالى المحافظة وصفوه بمحافظ المكاتف المكيفة بسبب ادارته للمحافظة من داخل مكتبه بالديوان العام

ولعل اول قرار اتخذه المحافظ فور قدومه وهو الاطاحة بممدوح مبروك وكيل وزارة التربية والتعليم والقيادي بجماعة الاخوان المسلمين دلل على  ان زيادة اشهر سيفه المسلول فى وجه التغلغل الاخوانى الذى عصف بالمحافظة على مدار عامين ونصف بدات بعد سقوط نظام مبارك وحتى سقوط انظيم الاخوان انفسهم ثم بدأت قرارات المحافظ تتوالى فى هذا الصدد حيث استبعد الدكتور محمد ابو الدهب القيادى الاخوانى والذى تولى مهام المديرية عقب تولى مرسى رئاسة البلاد بشهور وغيرها من لااماكن القيادية التى نجح زيادة فى تطهيرها من العناصر الاخوانية

 

وعلى الرغم من البصمات الواضحة للواء صلاح الا ان هناك بعض السلبيات التى تلاحقه ومنها الملف الامنى وظهر ذلك فى ارتفاع معدلات خطف الاهالى وخاصة من الاقباط  الملف الذى خفق فيه زيادة ومعه مدير الامن فى التصدى لتلك العمليات الاجرامية واكتفى بتبريراته بان تلك الاعمال الاجرامية وراءها جماعة الاخوان المسلمين من اجل سيطرت حالة من الرعب والخوف بين المواطنين

 

عم الغضب القبطى جميع ارجاء المحافظة فبسبب حالة الانفلات الامنى ظهرت جماعات خطف منظمة استهدفت المواطنين الاقباطدون غيرهم من المسلمين حتى انه خلال اقل من اسبوعين تم اختطاف اكثر من 19 مواطن مسيحى بينهم اطفال واخفقت سلطات الامن بشكل واضح فى وقف هذه الجرائم بل ان معظم المجنى عليهم عادوا بعد دفع مبالغ مالية على سبيل الفدية دون ان يكون للامن اى دور فى اعادتهم

 

لم يمضى شهر واحد على تولى زيادة منصبه الجديد الا وظهرت ازمة خانقة فى اسطوانات البوتاجاز تتكرر كل عام غير ان الازمة فى هذا العام تفاقمت بشكل غير مسبوق خلال فترة وجيزة رغم اننا حتى كتابة هذه السطور لم ندخل فعليا فى فصل الشتاء وربما يواجه زيادة مشاكل لا حصر لها اذا فشل فى حل هذه الازمة خاصة وان الاخوان المسلمين يحاولون خلق ازمات من هذا النوع ليؤكدوا للمواطنين على فشل المسؤلين الذين وصلوا الى سدة الحكم بعد سقوط مرسى

القطاع الصحى فى المنيا لم يشهد اى جديد ويتدهور من السئ للاسوئ فمعظم الوحدات القروية مهملة وتعانى من نقص الادوية وعدم تواجد الاطباء والممرضين كما ان هناك مستشفيات كبرى داخل المدن لا تحظى باى اهتمام يذكر

 

حوادث الطرق تاتى من ابرز المشكلات التى واجهت زيادة منذ قدومه للمحافظة والتى كان ابرز تلك الحوادث هى ما شهده مركز المنيا باصطدام اتوبيس وميكروباص اسفر عن مصرع 9 واصابة 21

اهالى المنيا من جانبهم وصفوا زيادة بمحافظة المكاتف المكيفة وذلك بسبب ادارته للمحافظة من خلال مكتبه بديوان عام المحافظة وعدم قيامه باية جولات ميدانيه داخل المنيا  ومن ابرز السلبيات التى تلاحق زيادة هى اتهامه بالاستعانة بفلول الحزب الوطنى وكان اخرها اتهام حركة تمرد له بالاستعانة بنائب وطنى سابق والاستعانة به خلال جولات بعض الوزراء للمحافظة