شيخ الأزهر يؤم العاملين بقناة السويس ويتمني المشاركة في حفر القناة

شيخ الأزهر يؤم العاملين بقناة السويس ويتمني المشاركة في حفر القناة
كتب -

الإسماعيلية – عمرو الورواري:

قال الشيخ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، إنه يتمنى العودة لفترة الشباب من أجل المشاركة في حفر قناة السويس، كما أم العاملين في صلاة الظهر.

جاء ذلك خلال زيارته لمحافظة الإسماعيلية، اليوم الأحد، لتفقد موقع حفر مشروع قناة السويس الجديدة، واستقبله الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس.

وعرض مميش علي شيخ الأزهر فيلماً تفصيلياً عن المشروع الجديد والاستثمارات المقبلة، وفترة العمل داخل مبني المحاكاة، بحضور اللواء أحمد القصاص، محافظ الإسماعيلية، وبعض التنفيذيين من المحافظة.

واصطحب مميش واللواء أركان حرب محمد الشحات، قائد الجيش الثاني الميداني، شيخ الأزهر، إلي منطقة الحفر، لمعاينة الموقع علي طبيعته، ولقاء العاملين وحثهم علي العمل.

وقال شيخ الأزهر: إنه يتمني لو أن يعود إلي شبابه للمشاركة في الحفر مع العاملين، مضيفاً: “خجلت من وجودنا في مكاتبنا في التكييف في ظل وجود العاملين في حفر مشروع قناة السويس الجديدة تحت أشعة الشمس”.

وأشار شيخ الأزهر إلى أنه تمني أن يكون المشروع بداية لمشروع قومي جديد ينتشل مصر اقتصادياً، وأن يكون مشروع القرن الواحد والعشرين، مثل مشروع السد العالي في القرن العشرين.

واستقبل العاملون، شيخ الأزهر، بلافتات ترحيب، وأم شيخ الأزهر العاملين في صلاة الظهر، داعياً لهم بالتوفيق والسداد، لإنجاز المشروع القومي المصري.

 وفي نفس السياق، قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن قناة السويس تاريخ مصر الماضي والحاضر، والعاملين بها تعلموا من الأجداد الذين حفروا القناة بسواعدهم ودمائهم، مُضيفاً: “كان السد العالي هو مشروع القرن العشرين، أما مشروع قناة السويس الجديدة هو مشروع القرن الحادي والعشرين”.

وأعلن مميش أن الثلاثاء المقبل هو موعد الإعلان عن مشروع محور قناة السويس، وأن تمسكهم باقتصار حفر قناة السويس على المصريين فقط حتى لا يحدث خلاف مع الشريك الأجنبي.