شقيق المدرس ضحية طالب الإعدادية بالإسكندرية: دم أخي في رقبة وزير التعليم

شقيق المدرس ضحية طالب الإعدادية بالإسكندرية: دم أخي في رقبة وزير التعليم
كتب -

الإسكندرية-عمرو أنور:

حمّل، علاء عبد المنعم خطاب، شقيق المدرس الذي راح ضحية طالب إعدادي في الإسكندرية، بعدما دفعه الطالب على الأرض فسقط قتيلا؛ متأثرا بأزمة قلبية، وزير التربية والتعليم، دم شقيقه، حيث لم يتم فصل الطالب من المدرسة، متهما مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية بالتدليس وإخفاء معلومات القضية.

كانت مشاداة كلامية قد وقعت، الثلاثاء، 18 مارس الماضي، بين الطالب إبراهيم أسامة (15 سنة)، مقيد بالصف الثالث الإعدادى بمدرسة عمر بن الخطب الإعدادية بنين، التابعة لإدارة وسط التعليمية بالإسكندرية، وسامي عبد المنعم، مدرس الدراسات الاجتماعية بالمدرسة؛ حيث قام الطالب بدفع المدرس على الأرض، فأصيب بصدمة قلبية أدت إلى وفاته.

وقال شقيق الضحية، فى تصريحات خاصة لـ”ولاد البلد”؛ إن دم شقيقه فى رقبة وزير التربية والتعليم الدكتور محمود أبو النصر، والذي وعده أثناء حفل تأبين شقيقه بأنه سيقوم بفصل الطالب من المدرسة وهو مالم يحدث حتى الآن.

وتساءل عبد المنعم، كيف لوزارة مثل وزارة التربية والتعليم أن تترك المدرسة بدون أمن أو إشراف لطالب يدخل المدرسة بدون الزى المدرسى أو أدوات الدراسة؟ مضيفا، أنه فوجىء بوالد الطالب يسحب أوراق الإمتحان الخاصة بنجله القاتل.

وأضاف، أين الشهود الذين حضروا الواقعة؟ مؤكدا أن والد الطالب هدد المدرسين حال قيامهم بالإدلاء بشهادتهم فى النيابة، وحرروا محضرا بذلك.

وأشار عبد المنعم، إلى أن هذه هى الواقعة الثانية لنفس الطالب بالمدرسة، مضيفا أن الفوضى والتسيب يسيطران على مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، متهما المديرية بالتواطؤ والتدليس بعد أن قالت فى وسائل الإعلام أن شقيقه توفى نتيجة أزمة قلبية على الرغم من أنه لم يكن مصابا بأية أزمات قلبية.