شطب دعوى محاكمة مرسي في قضية نهري الكونغو والنيل بعد تنازل المحامي

شطب دعوى محاكمة مرسي في قضية نهري الكونغو والنيل بعد تنازل المحامي
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:

قررت محكمة الإسكندرية الابتدائية، شطب الدعوى المقامة من محمد مختار خليل، المحامي، ضد الرئيس الأسبق محمد مرسي، وهشام قنديل رئيس الوزراء الأسبق، و8 وزراء آخرين، بعد تجاهلهم بتشكيل لجنة قومية متخصصة من وزارة الري والفنيين والقانونيين لتنفيذ مشروع ربط نهر الكونغو بنهر النيل، وذلك لتولي عبدالفتاح السيسي رئاسة البلاد وتبني ملف سد النهضة.

وقال مختار، صاحب الدعوى، إنه تنازل عن الدعوى بعد أن نجح الرئيس السيسي في الانتخابات وتبنى ملف سد النهضة الإثيوبي وأنه لم ولن يفرط في قطرة من مياه النيل، حسب قوله.

وشهدت الجلسة السابقة بعض الإجراءات القانونية، ولم يحضر المحامي الأساسي عن المتهمين الأول والثاني، وحضر أحد محامي الهيئة القومية للاستشعار عن بعد، بينما حضر المحامي مقدم الدعوى و6 محامين متضامنين معه.

وجاء في عريضة الدعوى رقم 3638 لسنة 2013 مدني كلي، أن نهر الكونغو يهدر سنويا مليارات الأمتار المكعبة من المياه التي يصبها في المحيط الأطلنطي، على نقل المياه الزائدة من نهر الكونغو عن طريق قناة تحويل إلى مجرى نهر النيل بالاشتراك بين مصر والسودان، كما قدم رجل الأعمال هشام الفيومي مذكرة إلى وزارة الري لتنفيذ مشروع تحويل مجرى مياة الكونغو للاستفادة من المياة ورفضتها الوزارة.

وأشارت الدعوى إلى أن فكرة ربط مشروع مياة نهر الكونغو ونهر النيل تحول ألف مليار متر مكعب سنويًا إلى نهر النيل بدلا من إهدارها في المحيط الأطلنطي والتي تمتد مياهه إلى داخل المحيط 30 كيلو مترا، مما يجعل هذه المياه تسد العجز عن حاجة البلاد من المياه المهدرة سنويا والتي من الممكن استخدامها في توليد كميات كبيرة من الكهرباء، وزيادة حصص المياه في جنوب السودان ومصر.

وأضافت الدعوى أن سبب ربط النهرين هو توفير المياة لزراعة مساحات شاسعة من الأراضي مع توفير كمية هائلة من المياة بالإضافة إلى توفير الطاقة الكهربائية، بالإضافة إلى توفير 95 مليار متر مربع من المياه سنويا لمصر تستخدم في زراعة 80 مليون فدان.