شباب الفيوم يصر على مقاطعة جولة الإعادة من الانتخابات البرلمانية

شباب الفيوم يصر على مقاطعة جولة الإعادة من الانتخابات البرلمانية
كتب -

الفيوم- هاجر أحمد:

بعد عزوف الشباب عن المشاركة في الجولة الأولى من انتخابات المرحلة الأولى لمجلس النواب بمحافظة الفيوم.. “ولاد البلد ” سألت الشباب، هل سيشارك في جولة الإعادة غدا؟ أم سيكتفي بالمشاهدة فقط؟

تقول تغريد محمود، طالبة جامعية “لن أشارك في الانتخابات لأنني لا أعرف أية معلومات عن المرشحين، ولا أثق في أحد منهم.

وتؤكد سارة وليد، طالبة بكلية الآداب بجامعة الفيوم، قائلة “لن أشارك لعدم اعترافي بهذه الانتخابات لأن المرشحين لا يمثلوني، وكثير منهم ينتمي إلى النظام القديم والحزب الوطني”.

وتوافقهما الرأي إسراء خالد، طالبة، مشيرة إلى أن المرشحين يدخلون الانتخابات بحثا عن مصالحهم فقط وليس لمساعدة المواطنين، كما أن وعودهم مجرد أكاذيب على المواطنين، ولا أجد جدوى في إعطاء صوتي لأحد وتضييع الوقت في الذهاب للانتخابات .

ويضيف ناصر مغاوري، موظف “لن أشارك لأنني لا أعترف بهذا النظام، وهذه الانتخابات عملية هزلية، وهؤلاء المرشحون لا يمثلون الشعب لأنهم أداه من أدوات النظام، ومعظم الشعب المصري ينظر إلى البرلماني على أن دوره خدمي ويقوم بحل المشكلات، في حين أن البرلماني مهمته التشريع وسن القوانين ومراقبة الحكومه والنظام، وأن المرشح يقول إنه سيقوم بحل المشكلات، وهذا تضليل للمواطن.

ويرى صبري سيد، شاب، أن المندوبين أصروا أن أدلي بصوتي فاضطرت أن أبطله، لأنني لا أعلم شئ عن المرشحين.

ويقول ياسر حنفي، شاب “لن أشارك لأنه لم يحدث أي تغيير بعد أي انتخابات سابقة، كما يوجد ارتفاع في الأسعار دائما، مضيفا أن المرشحين يدفعون المال للناخبين لكي يحصلون على أصواتهم، دون أن نعرف عنهم معلومات كافية، ولا نعلم برنامجهم الانتخابي، مضيفا أن أغلبهم من الحزب الوطني المنحل، ويدعمهم البلطجية، وبعد نجاح المرشح لا نراه مرة أخرى.