شاطئ دمياط الجديدة بلا خدمات.. ويتحول ليلا إلى خرابة.. وملاذا آمنا لممارسي الرذيلة

شاطئ دمياط الجديدة بلا خدمات.. ويتحول ليلا إلى خرابة.. وملاذا آمنا لممارسي الرذيلة
كتب -

دمياط – أحمد عبده:  

يتحول شاطئ مدينة دمياط الجديدة ليلا إلى خرابة، ووكرا لممارسي الرذيلة والفحشاء ومتعاطي المخدرات، حيث يستغل هؤلاء بُعد الشاطئ عن المناطق السكنية، وحالة الظلام التي تعم المكان فى قضاء نزواتهم.  

وعلى الرغم من فوز مدينة دمياط الجديدة بلقب أفضل مدينه بين المدن الجديدة الـ14 فى الربع الأول من العام 2014، ورغم إشادة الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، وتأكيده أن تلك المدينة تعد من المدن المميزة والواعدة، إلا أنها مازالت تحتاج إلى المزيد من الاهتمام والتطوير.
وقال الدكتور أحمد عريف، عضو مجلس أمناء مدينة دمياط الجديدة، وممثل شباب سكان المدينة، إن شاطئ المدينة بعد العاشرة ليلا يكون مثل الخرابة، ومهجور، نظرا لحالة الظلام التي تعم المكان، فضلا عن عدم وجود نقطه شرطه لحفظ الأمن.

وأضاف عريف: المواطنون يخافون الذهاب ليلا إلى الشاطئ، وطالب بتطوير الشاطئ، مشيرا إلى أنه من المناطق الواعدة سياحيا، ولكنه يتطلب ثلاث محاور من أجل النهوض، أولهما: المحور الأمنى، وهو ضرورة وجود نقطة شرطه على الشاطئ مع تكثيف الدوريات الأمنية بطول الشاطئ الذي يصل إلى 7 كيلو متر، أما المحور الثاني: طبي بمعنى ضرورة وجود نقطه إسعاف، وعمل لوحات إرشاديه لأرقام الإسعاف والنجدة بطول الشاطئ، والمحور الثالث والأهم: المحور الخدمي، من خلال إنشاء الفنادق والكافتيريات ومتنزهات شاطئية تجذب المواطنين.

فيما قال العميد محمد صبح، مأمور قسم شرطه دمياط الجديدة، إن التواجد الأمني بالشاطئ يكون مرتبط بالزحام، وخاصة أيام الجمع وفى مناسبات شم النسيم والأعياد، مشيرا إلى أن هناك بعض المعوقات التي تؤثر على عملية تأمين الشاطئ، أولهما الإضاءة الخافتة، حيث لا توجد إضاءة مناسبة، كما أن الكهرباء دائمة الانقطاع، فضلا عن وجود عجز كبير فى الأفراد والمجندين، ونحن ننتظر دفعات جديدة سيتم استقدامها من المجندين الجدد، لدعم شرطة دمياط الجديدة.
وأضاف مأمور قسم شرطة دمياط الجديدة: الشاطئ يوجد به مبنى من الممكن بعد تجهيزه بالأجهزة المناسبة أن ننشئ به نقطه أمنيه ثابتة على الشاطئ، ولكننا فى الوقت الحالي سنقوم بتسيير دوريات أمنية مرتين أثناء الليل.  

وأشار صبح إلى أنه على الرغم من ذلك إلا أننا نقوم بين الحين والآخر بمطارده الغرباء والمسجلين خطر، الذين يأتون فى أوقات متأخرة من الليل، ويستغلون خلو الشاطئ، وحالة الظلام فى ممارسة الرذيلة، وتعاطي المخدرات.

ومن جانبه، قال المهندس طارق السباعي، رئيس جهاز تعمير مدينة دمياط الجديدة، إن هناك اهتمام خاص بالشاطئ الذي يحتاج إلى سنوات من العمل لكي يكون مثل شاطئ رأس البر، أو المدن الساحلية الأخرى، حيث شرع الجهاز فى عمل مخطط كامل للمنطقة الفاصلة بين الشاطئ ومنطقه الشاليهات، ويجرى إعداد دراسة من قبل كلية الهندسة، جامعه المنصورة، وتم الاتفاق معها على عمل الدراسة وتخطيط المنطقة برمتها، وسيتم إنشاء مولات تجارية ضخمة، وعلى أحدث طراز، كما سيتم إقامة صالات أفراح، وقاعات للمناسبات والمؤتمرات.
وأضاف السباعي أنه من المنتظر أن تصل الدراسة والمخطط خلال نهاية الشهر المقبل، وبعدها سيقوم الجهاز بعمل المرافق اللازمة للمشروع، من مياه وصرف صحي وكهرباء، ومن ثم مناقشة طرحها فى مزاد علني، ويعد هذا المشروع من المشروعات الضخمة ماديا وتنفيذيا، وسيستغرق وقتا طويلا، ولكن ما علينا هو البدء فى المشروع، وأن نخطو الخطوة الأولى.
وطالب المهندس محمد قصير الديل، نائب رئيس جمعيه المستثمرين بمدينة دمياط الجديدة، بعرض المخطط الذي ينوى جهاز التعمير تنفيذه على سكان المدينة، الممثلين فى مجلس الأمناء، قبل اعتماده والشروع فى تنفيذه، مع الأخذ فى الاعتبار أن يكون تصميم منشآت الشاطئ تراعى الذوق العام لسكان المدينة، وتكون متسقة مع البيئة الطبيعية للمدينة.