شادى الغزالى لـ “ولاد البلد”: الشباب تنتابه حالة من عدم التفاؤل منذ تولى السيسى

شادى الغزالى لـ “ولاد البلد”: الشباب تنتابه حالة من عدم التفاؤل منذ تولى السيسى
كتب -

بورسعيد – محمد الحلوانى:

أعرب شادى الغزالى حرب، عضو المكتب السياسى لتيار الشراكة الوطنية وعضو إئتلاف شباب الثورة آبان ثورة 25 يناير 2011، عن عدم تفاؤله من الواقع السياسى والإعلامى، وقال: “عدم التفؤال ينبع من التوجهات العامة الواضحة والمعبر عنها فى التوجه الإعلامى؛ عبر قنوات فضائية وصحف؛ وهو توجه ممنهج يستهدف تشويه صورة الشباب، وصورة ثورة 25 يناير، والاصرار على استمرار قانون التظاهر”.

حرب الذى كان يشارك، اليوم الجمعة، فى المعسكر الشبابى الذى نظمه تيار الشراكة الوطنية فى المدينة الشبابية ببورسعيد لتأهيل الشباب للمشاركة فى الانتخابات وخاصة الانتخابات المحلية، قال لـ “ولاد البلد”: لم يحدث شيء منذ فوز السيسى بالرئاسة وحتى الآن يدعو للتفاؤل أو يوحى بأن شيئا تغيير، أو أن الأوضاع الاقتصادية والسياسية والاجتماعية فى سبيلها للتحسن.

وتعليقا على الاستجابات لقرار السيسى بالتبرع بنصف راتبه كرئيس للجمهورية ونصف ممتلكاته أشار  حرب إلى أنه سبق عقب ثورة 30 يونيو أن أعلن عن تأسيس صندوق لدعم مصر، ولم نعرف كم جمع هذا الصندوق، ومن المسؤول عن أوجه الأنفاق منه، وتسأل: لماذا لم ينشر إقرار الذمة المالية لرئيس الجمهورية، عبدالفتاح السيسى، الملزم بحسب التعديلات الدستورية فى 18 يناير 2014 بتقديمها، كى نتمكن من معرفة مقدار ثروته، وبالتالى معرفة مقدار ما تبرع به، ولابد ان نعرف هل تبرع بالفعل بنصفها أم لا؟

إلى هذا وافق خالد عبدالعزيز، وزير الشباب والرياضة، على دعم الوزارة للمعسكر الشبابي الذى ينظمه تيار الشراكة الوطنية بالمدينة الشبابية بمحافظة بورسعيد، فى الفترة من 24 حتى 28 يونيو الجارى، بمشاركة 150 شابًا وفتاة بهدف إعداد كوادر شبابية ذات حث ووعي سياسي.

ويتضمن برنامج المعسكر الذى يحاضر فيه نخبة من المتخصصين، مجالات: المواطنة والدولة المدنية، صياغة رؤية تيار الشراكة الوطنية وأهدافه، الانتخابات البرلمانية وانتخابات المحليات، بناء الكادر السياسى، تنمية مهارات القيادة والإدارة.

والجدير بالذكر ان تيار الشراكة الوطنية تم الإعلان عن تدشينه، فى نهاية أكتوبر من العام الماضى، تحت عنوان “تيار الشراكة الوطنية 25 يناير – 30 يونيو”، للتأكيد على أنه “لا انفصال بين الثورة الأولى، والموجة الثانية لها، والتصدي لفلول نظامي مبارك وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين”، وشارك في مؤتمر تدشين التيار: الدكتور حسام عيسى، الذى كان يشغل وقتها منصب نائب رئيس الوزراء، وزير التعليم العالي، ونجيب ساويرس، رجل الأعمال المعروف ومؤسس حزب المصريين الأحرار.

وقال شادي الغزالي حرب، عضو المكتب التنفيذي للتيار، فى المؤتمر الصحفى الذى أعلن فيه تدشين التيار: أن مطالب التيار في المرحلة الحالية تتلخص في “رفض قانون تنظيم التظاهر، وتفعيل المواد المتعلقة بالإرهاب من قانون العقوبات بصيغته الحالية، والتنفيذ الفوري لحكم القضاء من حظر لأنشطة جماعة الإخوان المسلمين وتصينفها كجماعة إرهابية، واقرار قانون العدالة الانتقالية الناجزة بعد مناقشته مع القوى السياسية والحركات الثورية، وتفعيل القرار الوزارى الخاص بالحد الأدنى للأجور، والنظر في إقرار الحد الأقصى، وإعادة تأهيل جهاز الشرطة وتغيير قياداته إذا لزم الأمر، وتفعيل باقي بنود خارطة الطريق، وإقرار ميثاق للشرف الإعلامي وخطة واضحة لدمج الشباب في الحياة السياسية”.

على صعيد آخر، أكد شادى الغزالى حرب عضو المكتب السياسى لتيار الشراكة الوطنية، أن التيار لم يناقش تنظيم أى فعاليات بالميادين العامة خلال شهر رمضان، سواء إن كانت هذه الفعاليات إفطارًا أو سحورًا بالميادين.

وأضاف الغزالى حرب، فى تصريحات نشرها موقع “اليوم السابع”، أن التيار ينشغل الآن بتدريبات الشباب للاستعداد لانتخابات المحليات المقبلة، لافتًا إلى أن التيار يُركز عمله فى المرحلة المقبلة على الدورات التدريبية للشباب لتأهيلهم.