سوهاج.. السادس مكرر أدبي: خطيبي هو مدرسي.. ومهما تعلمت الفتاة فالزواج أهم

سوهاج.. السادس مكرر أدبي: خطيبي هو مدرسي.. ومهما تعلمت الفتاة فالزواج أهم
كتب -

 :سوهاج – آيات ياسين

عندما تسمع أن فتاة في سن الثامنة عشر تستعد للزواج، فأول ما يبدر لذهنك أن السبب هو كونها من قرية صغيرة، أو أنها لم تكمل تعليمها، أو أن أسرتها الفقيرة ستزوجها لتتخلص من أعباء مسؤوليتها.

حالة حنان شوقي مختلفة بشكل كبير، فالطالبة إبنة محافظة سوهاج حصلت على المركز السادس في الثانوية العامة على مستوى الجمهورية، بالقسم الأدبي، نظام حديث، وهي إبنة قرية بنهو بمركز طهطا.

هل أنتي مخطوبة فعلا؟ ألستي صغيرة في السن؟، سؤال تم توجيهه للطالبة المتفوقة، التي أجابت قائلة: نعم صغيرة، لكن كل زميلاتي في مدرسة بنهو الثانوية المشتركة في مثل حالتي، وفي قريتنا تتزوج الفتيات صغيرات إذا جاءتهم فرصة جيدة وتقدم لها شخص محترم، فمهما تعلمت الفتاة، زواجها وتكوين أسرة يكون قبل كل شئ.

وعن تأثير الخطوبة واستعدادها للزواج بعد عيد الفطر على دراستها، أكدت حنان  أن خطيبها هو في الأساس مدرسها، وأنها كانت  تأخذ معه درس لغة إنجليزية في الصف الثالث الإعدادي.

وبسؤالها عن فرق السن بينهما، قالت: لا أعرف عمره وأخجل أن اسأله، وأوضحت أن كل زميلاتها تأثرن بخطبتهن وتراجع مستواهن التعليمي، والكثير من أقاربها  حذروها، وتابعت: لكن أنا قررت أن أتحدى هذا، وألا أجعل خطبتي عائق يقف أمام دراستي.

وأضافت حنان:  رشاد فتحي هو مدرسي قبل أن يكون خطيبي، وهو ذو عقلية متفتحة جدا، على عكس  المعروف عن الرجال في الصعيد، ولم يعطلني ارتباطي به عن استذكار دروسي، بالعكس هو ساعدني كثيرا، وكان دائم  التشجيع لي، وهو من كان يراجع لي مادة اللغة الانجليزية،  وكان يتوقف عن الاتصال بي وزيارتي بالأسابيع حتى لا يعطلني عن دراستي، ولولاه ما حصلت على أي مراكز على مستوى الجمهورية، وله الفضل هو ووالدتي التي ساعدتني على التفرغ التام للدراسة.

وعن المستقبل والخطة المقبلة، قالت حنان: سأتقدم  بأوراقي لألتحق بكلية التربية قسم اللغة الانجليزية، لأدرس بنفس الكلية التي تخرج منها خطيبي، فهو سيساعدني كثيرا ولن يمنعني من استكمال دراستي، وهو دائما يقول أن نجاح زوجتي من نجاحي، وأكد أنه سيساندني حتى أصبح معيدة وأكمل دراستي العليا، وأعرف أنه  لن يتغير ولن يشعر بالغيرة، وأنا لن اتكبر عليه أبدا.

 وتمنت حنان، أن تكون مكافأة المحافظة لها جهاز لاب توب، بدلا من المكافأة المالية، فهي -على حد قولها- من أسرة متوسطة الحال ووالدها متوفي، ولديها    عشرة إخوة غيرها، ولم يدخل الكمبيوتر منزلهم حتى الآن، ولا تعرف كيفية استخدامه، لكن خطيبها وعدها أن يعلمها  كل شئ.

وعن المناهج قالت صاحبة المركز السادس على مستوى الجمهورية: أرى أن النظام الحديث جيد جدا، وأن المناهج به أفضل بكثير من النظام القديم، موضحة أنها كانت تحب مادة الجغرافيا جدا لما تحويه من معلومات هامة عن جغرافيا مصر، وأيضا كانت تحب مادة اللغة الفرنسية.