زياد أشرف عاشق الفروسية بنادي أصحاب الجياد بالإسكندرية

زياد أشرف عاشق الفروسية بنادي أصحاب الجياد بالإسكندرية
كتب -

تقرير – نيفين سراج الدين:

فارس في الخامسة عشرة من عمره, منذ نعومة أظافره وحلم الفارس يراوده ،عشق في خيله الإصرار و الصبر, تشجيع والديه دفعه ليكمل الطريق, يحلم أن يكون من أشهر أبطال الفروسية في العالم، فقد تعلم في مدرسة الفروسية بنادي أصحاب الجياد بمنطقة سموحة بالإسكندرية.

ولكي يكون هذا الشبل من ذاك الأسد، فمدربه هو الكابتن أشرف سمير، الذي كان يدفعه و يشجعه.

حصل على العديد من الجوائز، خلال البطولات الصيفية التي أقيمت على ملاعب الكينجز رانش، ونادى سبورتنج، تحت رعاية الاتحاد المصري للفروسي.

هو زياد أشرف سمير، أجرينا معه حوار لنتعرف عليه من قرب، و ماذا أضافت الفروسية في حياته العملية والرياضية.

” 11 سنة بلعب اللعبة ديه، بحبها جدًا، لعبة بتخليني واثق من نفسي و مابخافش من حاجة الحمد لله ” هكذا بدأ الفارس زياد أشرف حديثه عن لعبته المفضلة، الفروسية، التي عشقها منذ أن كان عمره 3 سنوات، رغم توضيحه أن السن المناسب للرياضة من 7 سنوات.

وقال عن تعامله مع الخيل “اللي بيتعامل مع الخيل لازم يتعامل معاها كويس، ويجبلها سكر، ويطبطب عليها، لآن الحصان ده روح بيعرفني و أعرفه “.

ويعترف أشرف بفضل والديه عليه في تشجعيه، رغم قلق والدته عليه، وعن ذكرياته لأول بطولة اشترك فيها قال: كانت في عام 2009 وبملاعب كينجز رانش، و حصلت فيها على مركز متقدم، السابع تقريبا”.

وأشار إلى أن الاهتمام الأكبر في مصر، ينصب على كرة القدم أكثر من أي رياضة أخرى.