“زراعة الأسطح” مشروع مربح لصغار المستثمرين بقنا

“زراعة الأسطح” مشروع مربح لصغار المستثمرين بقنا

 تتجه أنظار العديد من شباب الخريجين بمحافظة قنا إلى استثمار بقاع حية من الأراضي، من أجل إقامة بعض المشروعات ذات رأس المال البسيط، وذات عائد ربحي عالٍ، من أجل إعانتهم على ضرورات الحياة اليومية، لذا اتجهوا إلى استثمار أسطح المنازل، من أجل البدء في مشروعات زراعة الأسطح مثل باقي الدول النامية.

يقول أحمد رمضان، أحد شباب الخريجين، إنه لم يحصل على وظيفة مناسبة، عقب تخرجه من الكلية، ليتجه تفكيره في عمل مشروعه الخاص، علمًا بأنه لا يملك الكثير من المال.

استغلال السطح في مشروعات مفيدة

ويتابع رمضان أنه خطرت له فكرة زراعة سطح منزله خاصة أن هناك مساحة كبيرة غير مستغلة رغم أنه كان يستخدمه في وضع الأشياء غير الضرورية، والقمامة وغيرها.

وأوضح أنه فكّر في هذا المشروع من أجل العديد من المزايا، منها تنظيف سطح المنزل، والحصول على منظر جمالي، بالإضافة إلى الحصول على دخل مادي مجز، لكن هناك بعض المشكلات التي يمكن أن تواجهه في أعمال المشروع، مثل المضايقات الأمنية التي ممكن أن تحدث بسبب قيام بعض الأشخاص باستغلال الأسطح في الزراعة، ولكن في زراعة المواد المخدرة مثل البانجو وغيرها، لذا يحب الحصول على تصاريح قبلها.

مشروع بسيط ومنتج سريع

ويوضح المهندس محمد عبدالواحد، صاحب مبادرة لزراعة الأسطح بنجع حمادي، إنه تم العمل على البدء في المشروع من ناحية الوصول إلى أقل تكلفة مالية في الإنشاء، والحصول على أعلى قيمة ربحية من ناحية المحصول والمنتج.

ويتابع أنه ستتم الزراعة في أواني فخارية خاصة تم التواصل مع أحد صانعي الفخار من أجل صناعة أواني خاصة لكي لا يتم شغل مساحة كبيرة من السطح.

أنواع المحاصيل

تقول عايدة علي سليم، وكيل مدرسة الثانوية الزراعية بنجع حمادي، إن زرعة الأسطح أصبحت من أهم المشروعات التي تتجه إليها الدول المتقدمة مثل البرازيل وغيرها من الدول، والتي تدر دخلًا كبيرًا ولا تحتاج إلى رأس مال كبير.

وتشير إلى أن من أهم المحاصيل التي يمكن زراعتها المحاصيل الورقية مثل السبانخ والملوخية والفجل والجرجير، وهناك المحاصيل الثمرية مثل الطماطم والفراولة والكانتلوب والخيار والفلفل والفاصوليا، بالإضافة الى زراعة أشجار الليمون والعنب والرمان والخوخ.

غياب الإرشاد الزراعي

وتطالب وكيل المدرسة بضرورة أن يقوم الارشاد الزراعي بتوعية وتثقيف الشباب الخريجين، خاصة أن مدرسة واحدة تقوم بتخريج آلاف الطلاب في كل عام من الحاصلين على دبلوم الثانوية الزراعية، إلا أن أغلبهم لا يستطيع الحصول على فرصة عمل، وتكون أمامه مشاريع كثيرة من أهمها زراعة الأسطح، مضيفة أنها دربت العديد من الطلاب على مشروع زراعة الأسطح إلا أنه لم يتم متابعة الأمر معهم من مسؤولي الإرشاد الزراعي.

أنواع زراعة الأسطح

الدكتور أحمد محمد عبد القوي، حاصل على درجة الدكتوراه في الأراضي والمياه من كلية الزراعة بجامعة أسيوط، يوضح أن زراعة الأسطح في قنا كانت تتبع منظمة النداء، إلا أن الضوابط التي أقرتها المنظمة لا تتوافق مع الطبيعة الخاصة بالتربة لمحافظة قنا.

ويشير عبدالقوي إلى أن هناك نوعين من الزراعة، الأولى الخاصة بالمحاليل المغذية أو ما يسمى بـ”الزراعة المائية”، وهذه تصلح لزراعة المحاصيل الخاصة مثل الطماطم والخيار، والثانية هي تصنيع أوان فخارية خاصة لزراعة المحاصيل العشبية مثل الملوخية والكزبرة والخس والشبت والجرجير والفجل.

تكلفة زهيدة

ويقول عبد القوي إن نسبة التكلفة بسيطة جدًا خاصة أن التربة المستخدمة متوافرة ولا نحتاج إلا لعمل بعض العوازل لتجنب مياه الصرف الفائضة عن حاجة النبات لكي لا يضر السطح.

ويتابع أنه من فوائد زراعة الأسطح تخفيف درجة الحرارة وتزيين الأسطح، وتقليل نسبة الفقد في العمارات السكنية.

الوسوم