“رموز الوطني المنحل” نصف المشاركين في جولة الإعادة بالفيوم

“رموز الوطني المنحل”  نصف  المشاركين في جولة الإعادة بالفيوم
كتب -

الفيوم– ياسر محمد ومحمود عبد العظيم:

أظهرت نتائج انتخابات مجلس النواب 2015 بمحافظة الفيوم، والتي تجرى جولة الإعادة فيها يومي 27 و28 أكتوبر الحالي، عن تقدم 15 مرشحًا كانوا ينتمون للحزب الوطني المنحل.

وشكّلت دائرة سنورس أعلى مشاركة لرموز الوطني، حيث يدخل جولة الإعادة كل من:”ممدوح الحسيني، الذي خاض انتخابات 2010 على قوائم الحزب الوطني، ولم يوفق، وأيضًا أحمد مصطفى عبد الواحد، العضو البرلماني السابق عن الحزب الوطني بمجلس 2010 عن دائرة مركز طامية، والحسين ياسين عليوة، مرشح الحزب الوطني عام 2010، ورفعت سعيد ضاوي، الذي تم ضمه لصفوف الحزب بعد نجاحه في 2001، ومنجود الهواري، أمين الحزب الوطني المنحل، عن مركز سنورس.

وجاء 4 من مرشحي دائرة أبشواي ويوسف الصديق والذين سيدخلون جولة الإعادة، من بين قيادات وعائلات كانت تنتمي للحزب الوطني مثل ربيع أبو لطيعة، القيادي السابق بالحزب الوطني، والذي نزل على قوائمه في انتخابات 2010، ومحمد طه الخولي، الذي فاز بمقعد مستقل في 2005، وضمه الحزب الوطني، ومثل الحزب داخل برلمان 2010، أما يوسف علي الصاوي، الشهير بيوسف الشاذلي، فقد كان من شباب الوطني بالفيوم وهو أخ لعضو الوطني المنحل، على الشاذلي لأكثر من دورة.

وفي دائرة بندر الفيوم، يدخل جولة الإعادة ثلاثة من رموز الوطني، وهم “محمد هاشم، القيادي السابق بالحزب والذي نجح في دورتي 2005، و2010، وعماد سعد حمودة، الذي لم يوفق في الفوز في انتخابات 2010 ضمن ممثلي الوطني حينها، وهشام والي مؤمن القيادي السابق بالحزب.

وفي دائرة مركز إطسا، يدخل عبد العظيم الباسل القيادي السابق والبارز بالحزب الوطني، والذي فاز في انتخابات الحزب في 2005 و2010، وياسر سلومة، الذي لم يوفق في انتخابات 2010 ضمن مرشحي الحزب بالفيوم،.

وفي دائرة مركز الفيوم يدخل جولة الإعادة محمد مصطفي الخولي، القيادي السابق في الحزب الوطني والذي نجح في دورتي 2000، و2010، عن الحزب،وأيضًا سيد أحمد سلطان، العضو السابق بالحزب الوطني، وشقيق عويس سلطان، البرلماني السابق عن الحزب الوطني.