ركود تام فى أسواق الأدوات المكتبية بالإسكندرية .. وتجار: 40% زيادة فى أسعار الورق

ركود تام فى أسواق الأدوات المكتبية بالإسكندرية .. وتجار: 40% زيادة  فى أسعار الورق
كتب -

الإسكندرية – هبة حامد:
تعيش أسواق الأدوات المكتبية والورق فى الإسكندرية حالة من الركود التام، التى أرجعها تجار إلى تأجيل الدراسة أكثر من مرة وارتفاع تكلفة معظم أصناف الورق بمتوسط 40%.
وقال رابح السيد، تاجر أدوات مكتبية بسوق المنشية، لـ “ولاد البلد” من أن “التجار كانوا على استعداد لطرح البضائع منذ 8 فبراير إلا أن تأجيل الدراسة تسبب فى خلل واضح… فالتاجر يستعد لطرح الأدوات المدرسية قبلها بأسبوع على الأقل وطرح البضائع التى تم تخزينها استعدادا للموسم الدراسى.”
وأضاف: “لكن ما حدث هو أن هذا العام شهد ارتفاعا ملحوظا فى كل أسعار الأدوات المكتبية وهو ما يهدد السوق، ولكننا ننتظر بدء الدراسة فعليا لإحداث حالة من الحراك النسبى”.
أما مصطفى إبراهيم فتوح، تاجر أدوات مكتبية وعضو بشعبة الورق والمكتبات وأصحاب المطابع بالغرفة التجارية بالإسكندرية، فقال إن تأجيل الدراسة تسبب فى “ربكة” واضحة لسوق الأدوات المكتبية وهو ما أثر بالسلب على حركة السوق.
وأشار إلى أن أكثر أنواع الورق التى شهدت ارتفاعا هى الورق الداخلى الذى ارتفع سعره ليصل إلى أكثر من 8 آلاف بعد أن كان سعره 6000 جنيه فقط لا يغر.
أما الورق الدوبلكس “المستخدم فى صناعة أغلفة الكتب والكشاكيل” فوصل سعره إلى 4800 جنيه بدلاً من 6300 جنيهاً للطن العام الماضى.
وأضاف: “حركة الاسواق تشهد ركوداً تاماً حتى الآن، على الرغم من طرح أغلب التجار للبضائع إلا أن تأجيل الدراسة لأكثر من مرة أجبر أولياء الأمور على عدم الاتجاه نحو الشراء إلا بعد التأكد من موعد بدء الفصل الدراسى الجديد”.
من جانبه قال نادر عزت، مالك أحد المطابع وعضو الشعبة، إن أسعار الورق كلها فى زيادة وأنه رغم التفاوت فى الأسعار بين الأصناف المختلفة إلا أن متوسط ارتفاع السعر يصل إلى 40%.
وأشار ألى أن تأجيل الدراسة كان له تأثيراً سلبياً على حركة الأسواق وكذلك المطابع، كما توقع أن تشهد الأيام المقبلة حالة من الرواج النسبى مقارنة بالفترة الحالية، حسب قوله.