رغم كبر سنهم.. كهول يدلون بأصواتهم في انتخابات البرلمان بقوص

رغم كبر سنهم.. كهول يدلون بأصواتهم في انتخابات البرلمان بقوص
كتب -

قنا- وسام أحمد وشيماء فتحي:

لم يقتصر التصويت في اليوم الأول من المرحلة الأولى لانتخابات البرلمان اليوم الأحد، على الحضور الشبابي والنسائي فقط، بل امتد ليشمل كبار السن.

كرم سايح، 75 عامًا، وثروت فهمي 74 عامًا، لم يمنعهما كبر سنهما عن تلبية نداء الوطن، والإدلاء بصوتهما في الانتخابات البرلمانية بقوص، وكلاهما انتخب المرشح الذي سيخدمه في مكانه، مطالبين بالنظر في أحوال المعاشات.

ليس هذان الكبيران الذين حرصا على المشاركة في الاستحقاق الثالث لخارطة الطريق التي أعلنها الجيش بمشاركة قوى شعبية ودينية  في يوليو 2013، لكن وجدنا أيضًا محمد علي، صاحب الـ88 عامًا، ويعمل تاجرًا، أيضًا لم يتوانى عن المشاركة في الإدلاء بصوته.

يقول عم على إنه يشارك في الانتخابات منذ عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وحتى الآن، لإدراكه مدى أهمية البرلمان المصري في استكمال بناء مؤسسات الدولة وهو ركن أصيل في الدولة، ويرى أن نائب الشعب يشرع القوانين ويساند الشعب في أحوال البلد، متوقعًا نجاح مرشحه الذي اختاره.

ويضيف أن قاضي اللجنة قام بنفسه وأعطاه أوراق الترشيح، مشيرًا إلى أن كبر عمره لم يمنعه من المشاركة في الانتخابات.

أما جدو حسن، والذي بلغ من العمر عتيًا فلم يتوانى هو الآخر عن المشاركة في الانتخابات رغم ضعف بصره وكبر سنه، إذ بلغ عمره 85 عامًا، ويعاني من ضعف السمع والبصر، لافتًا إلى أنها عادته منذ أن كان شابًا.

مصطفى الرودي، أحد كبار السن إذ يبلغ من العمر 73 عام، ويعمل بالتجارة، وجدناه جالسًا أمام اللجنة للإدلاء بصوته، وذكر أنه يشارك منذ زمن في الانتخابات، متوقعًا فوز مرشحه لخدمة أهالي الدائرة.