رغم تأكيد المتحدث الرسمي .. عسكريون ينفون العثور على رفات مجند بقناة السويس الجديدة

رغم تأكيد المتحدث الرسمي .. عسكريون ينفون العثور على رفات مجند بقناة السويس الجديدة
كتب -

الإسماعيلية – عمرو الورواري:

نفى مسؤولون عسكريون بمحافظة الإسماعيلية ما تردد عن العثور على رفات جندي مصري متحللة منذ حرب 1973، مشيرين إلى أن الأمر لا يتعدى كونه شائعة، رغم تأكيد الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري، العثور على رفات أحد شهداء أكتوبر.

ونفى العميد حسن عفيفي، مساعد أول اللجنة الهندسية لمشروع حفر قناة السويس الجديدة، ما تردد عن عثور عمال الحفر على رفات مجند من الحرب داخل أحد مواقع الحفر.

وأضاف عفيفي: ما تردد ليس له أساس من الصحة، ولم تبلغ الإدارة بأية بلاغات تفيد العثور علي رفات مجندين من حرب 73.

كما نفي العقيد أحمد فودة، المستشار العسكري لمحافظة الإسماعيلية، ماتردد عن العثور علي الرفات قائلاً: “لم نتلقى أية إخطارات أو بلاغات بهذا الشأن، مُشيراً إلي أن الصورة التي نشرت قد تكون صورة قديمة”. قالت صفحة الجهاز الإعلامي لوزارة الداخلية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” إن عمال الحفر في مشروع قناة السويس الجديدة عثروا ظهر أمس الأثنين، على هيكل عظمي كامل غير متحلل، لمجند مفقود من حرب 73.

فيما قال أحد العمال: إن الخبر تردد بين السائقين منذ مساء الإثنين، وأحد سائقي اللوادر هو من اكتشف وجود أشلاء وأدوات غريبة، أثناء رفعه للرمال من الأرض، وفوجئوا أنها عظام متحللة لإنسان وخوذة حديدية، يعتقد أنها لمجند مصري استشهد أثناء الحرب”.

فيما نشرت الصفحة الرسمية للمتحدث العسكري، على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” أنه تم العثور على رفات مجند منذ حرب أكتوبر 73، محمد أحمد حسن عطوة، من فاقوس بمحافظة الشرقية، فقد في 18 أكتوبر 1973، مشيرا إلى أن القوات المسلحة أقامت جنازة عسكرية للشهيد، أمس الثلاثاء، وتم دفن رفاته بمقابر شهداء الجيش الثاني الميداني.

جدير بالذكر أن الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية، نشرت صورة قالت إنها للمجند محمد حسن عطوه، وتم العثور مع الرفات على متعلقاته الشخصية وهي: “زمزمية المياه والمشط الخاص وواحدة من فردتي البيادة ومحفظته، وبها بطاقته وكارنيه التجنيد، والذي عرف منه اسمه.