رضى بالإسماعيلية عن بقاء محلب.. والتيار الشعبى رافضا: “إنه رمز لدولة مبارك”

رضى بالإسماعيلية عن بقاء محلب.. والتيار الشعبى رافضا: “إنه رمز لدولة مبارك”
كتب -

الإسماعيلية – عمرو الورواري:

سادت حالة من الرضى الشعبي والسياسي في مدينة الإسماعيلية، عدا أعضاء التيار الشعبي ومؤيدي المرشح الرئاسي الخاسر حمدين صباحي، بعد إعلان الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي تكليف المهندس إبراهيم محلب بتشكيل الحكومة الجديدة.

وقال إبراهيم شوقي، المتحدث الرسمي باسم حزب المصريين الأحرار بالإسماعيلية: “استكمال محلب لرئاسة الوزراء قرارا سياسيا حكيما، وكان متوقعا من قراءة المشهد السياسي الحالي”.

وأضاف: “المهندس إبراهيم محلب استطاع لمس معاناة المواطن البسيط واحتياجاته خلال الفترة القليلة الماضية، وله من القدرات السابقة خلال الوزراة وخلال عمله بالمقاولون العرب ما يؤهله لاستكمال المرحلة وهو ما يحتاجه البسطاء وسيُحدث تناغماً واضحاً خلال قيادة السيسي للرئاسة خلال المرحلة المقبلة”.

ولم يختلف موقف حزب النور عن موقف المصريين الأحرار، حيث أشار تامر الجزار، المتحدث الرسمي باسم حزب النور في قطاع مدن القناة وشرق الدلتا، إلى أن الحزب كان يتوقع اختيار المهندس محلب لاستكمال المهمة لحين الانتهاء من الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وأضاف: “محلب رجل تكنوقراط وله خبرة منذ عمله بشركة المقاولون العرب، والحزب بعد انتخاب وتولي السيسي رئاسة مصر يثمن الإبقاء عليه لحين الانتهاء من الفترة الانتقالية الحالية”.

وقال صلاح داوود، المتحدث باسم ائتلاف القبائل العربية في الإسماعيلية، إن المهندس إبراهيم محلب رجل أثبت كفاءته في الفترة التي تولى فيها منصب رئاسة وزراء مصر وكانت له أهداف كثيرة فكان من الطبيعي استمراره لاستكمال ما بدأه.

وطالب داوود، “محلب” أن تكون اختياراته للوزراء أدق، بسبب متطلبات المرحلة المقبلة والتي  تحتاج الكثير من العطاء.

على الجانب الأخر، رفض التيار الشعبي بقاء محلب في الوزراة بعد نجاح السيسي واصفا إياه بأنه أحد “رموز دولة مبارك والتي عادت لتطل مرة أخرى”.

وقال شريف كمال، القيادي بالتيار الشعبي في الإسماعيلية، إنهم يرفضون استكمال المهندس إبراهيم محلب في رئاسة الوزراء، خاصة مع بداية عهد جديد ورئيس منتخب جديد.

وأضاف: “محلب رمز من رموز دولة مبارك وعضو بالحزب الوطني المنحل وعضو لجنة السياسات بالحزب وليس هو المطلوب لتحقيق العدالة الاجتماعية وأهداف ثورة يناير”.