رئيس غرفة العاملين بالسخنة: ضم السخنة للقاهرة يضر العاملين بالمدينة

رئيس غرفة العاملين بالسخنة: ضم السخنة للقاهرة يضر العاملين بالمدينة
كتب -

السويس – على أسامة:

قال طارق مصطفى، رئيس غرفة العاملين في قري وفنادق العين السخنة، إن قرار ضم العين السخنة للقاهرة، وفصلها عن محافظة السويس، يقع بالضرر الجسيم على عمال السخنة.

وأوضح مصطفى، أن العاملين بفنادق السخنة تابعون لمكتب العمل والتأمين الصحي في السويس، والسويس كمدينة صغيرة لا تبعد أكثر من نصف ساعة عن أبعد منطقة في السخنة، عكس القاهرة، البعيدة، فضلاً عن الزحام وكبر المساحة، مما يجعل من الصعب على العمال السفر إلى القاهرة في حال حدوث مشكلة تلزم تدخل مكتب العمل، أو حادث، أو رغبة في التأمين الصحي، فالسويس هي الأقرب بكل المقاييس، مما قد يتسبب في إحباط همة العاملين في السخنة، ويتنازلون عن حقوق كثيرة لهم بسبب بعد المسافة ومشقة السفر.

وأشار رئيس غرفة العاملين بالسخنة، أن 60% من العاملين في فنادق وقرى السخنة السياحية، من محافظة السويس، مما يسهم في حل أزمة البطالة، وتخفيف تكاليف السفر والمسافة، لسرعة إنجاز الأعمال، وبعد تنفيذ قرار ترسيم المحافظات ستتغير نسبة العاملين في السخنة، مما يهدد بتشريد عدد كبير من عمال السويس، وزيادة نسبة البطالة.