رئيس شبكة الصحافة الأخلاقية: بطء النشر أفضل من المشاركة في الصحافة الصفراء

رئيس شبكة الصحافة الأخلاقية: بطء النشر أفضل من المشاركة في الصحافة الصفراء
كتب -

القاهرة- ولاد البلد:

نصح إيدين وايت، رئيس شبكة الصحافة الأخلاقية، الصحفيين أن يتحسبوا قليلا قبل نشر الفيديوهات التي ربما تتسبب في مشكلات أكثر من تقديمها لمحتوى خبري، وقال: إن كانت الصحافة الأخلاقية تعني البطء فخذ وقتك في التفكير، ناصحًا بأخذ برهة لستين ثانية قبل نشر الفيديوهات للتأكد إن كانت مفيدة للقارئ ولا تضر أحدًا.

وضرب وايت مثلا بإثارة الإعلام لقضية القس الأمريكي تيري جونز الذي هدد بحرق القرآن عام 2010 في ذكرى أحداث 11 سبتمبر، وتسبب اهتمام الصحف بذلك في إثارة أزمة كبيرة، بينما تقع الكنيسة التي يعظ بها جونز في فوريدا ولا يحضر له أكثر من 12 شخصًا، ولكنه الإعلام الذي أعطاه ذلك الحجم.

وتحدث وايت، أمس الأحد، عن “فك الاشتباك بين سرعة التغطية وأخلاقيات المهنة” خلال اليوم الأول لمؤتمر “مستقبل غرف الأخبار المدمجة” الذي ينظمه البرنامج المصري البرنامج المصرى لتطوير الإعلام، وينتهي اليوم الثلاثاء.

وردا على سؤال من “ولاد البلد” حول نشر قضايا الاغتصاب والتحرش الجنسي قال وايت إنه علينا أن نفكر فى مصلحة الضحية قبل أن ننشر أى شيئ عن تلك القضية، مشددا أن واجبنا كصحفيين حماية ضحايا الاغتصاب والتحرش وخصوصا الأطفال، وألا نشارك فى صناعة صحافة صفراء.

يذكر أن المؤتمر يعد الأول من نوعه في الشرق الأوسط، ويهدف لتقديم آخر ما توصلت له أبرز الصحف ووكالات الأنباء العالمية في مجال دمج غرف الأخبار، ليكون منتوجها صالحا للاستخدام في الإصدار المطبوع والإصدار الإلكتروني ولمستخدمي الهاتف المحمول، وأيضا لتوفير نفس المضمون عبر خدمة البث التلفزيوني التي توفرها نفس الوسيلة الإعلامية، ويعقد تحت رعاية شركة نولدج فيو، بجانب الرعاة الإعلاميين: مؤسسة ولاد البلد، وقناة أون تي في، ووكالة أونا للأنباء، وجريدة اليوم السابع، وموقع زحمة دوت كوم.