رئيس جامعة السويس يجتمع بالصحفيين لإعلان أخر تطورات الجامعة

رئيس جامعة السويس يجتمع بالصحفيين لإعلان أخر تطورات الجامعة
كتب -

رئيس جامعة السويس :”أبني مات ببسبب سوء الحالة الصحية في السويس ولهذا يتم إنشاء مجمع طبي للسوايسة”

رئيس جامعة السويس:”الإكتتاب الشعبي هو الحل في إنشاء مجمع طبي”

رئيس جامعة السويس:”الصين تسيطر علي الإقتصاد العالمي في غضون عشرة سنوات”

رئيس جامعة السويس:” الجامعات أهم من المصانع والشركات لبناء الحضارة”

 

السويس- علي أسامة:

أجتمع اليوم السبت،الدكتور ماهر مصباح رئيس جامعة السويس،مع عدد من الصحفيين،في مقر جامعة السويس،لمناقشة أخر التطورات داخل الجامعة في السويس.

“السويس من أغني المحافظات بشعبها ومشروعاتها،ولهذا تستحق الأفضل” هكذا تحدث الدكتور ماهر مصباح رئيس الجامعة،لإعلانه عن أنشاء مجمع طبي في السويس،لإنشاء خمس كيليات طبية جديدة،وهي طب وأسنان،وتمريض،وعلاج طبيعي،وصيدلة،بعدما تم نقل تخصيص 43 فدان من وزارة الصحة إلي جامعة السويس لإنشاء مجمع تعليمي طبي،يخدم اهالي المحافظة،أثناء زيارة رئيس الوزراء للسويس الثلاثاء الماضي.

وأكد رئيس الجامعة أن ابنه توفي بعد نصف ساعة بعد إصابته في حادث بسبب تدهور الرعاية الصحية في السويس،ولهذا فأن مجمع طبي في السويس سيكون وسيلة حياة لأهالي ومشاريع السويس،ويتكلف أنشاء مجمع طبي في السويس بمبلغ 300 مليون جنيه،ولهذا فلابد من تكاتف شعبي،وإكتتاب شعبي ضخم وتبرعات كبيرة لإنشاء المجمع الطبي،موضحا أن إنشاء جامعات ومجتمع تعليمي أهم من إنشاء مصانع وشركات.

وأكد رئيس الجامعة أن ميزانية السويس للتعليم العالي حينما كانت فرع في جامعة قناة السويس كانت 5.7 مليون جنيه سنويا،وبلغت العام الماضي لجامعة السويس المستقلة 58 مليون جنيها،كما انه يطالب أن تصل العام القادم إلي 350 مليون جنيه لإنشاء معامل ومباني جديدة في الجامعة.

هذا وأكد رئيس الجامعة أن العام الدراسي القادم سيشهد تواجد كلية آداب وعلوم إنسانية داخل جامعة السويس،بالإضافة لمجمع للغات لأهالي وطلاب السويس.

وأكد الدكتور مأهر أن أجتمع مجلس الجامعة سيشهد فصل أساتذة أداب عن كلية تربية،وتحديد مدرجات بداخل كلية تربية القديمة لإنشاء مدرجات لكلية الآداب،مع تحديد عميد للكلية أول يونيو،علي أن يكون لها طابع تنسيق منذ 15 يونيو.

وأشار الدكتور أنهم بصدد عمل دراسات لإنشاء كلية سياسة واقتصاد في السويس علي أن تكون جاهزة لدخول التنسيق العام بعد القادم.

وبالنسبة لتدهور كلية هندسة بترول وتعدين السويس،عقب الدكتور ماهر، ،أنه سيتم إعلان عن أسماء شركات المقاولات الفائزة بمقاولة نقل كلية الهندسة وإنشاءها في مقر الجامعة بالسلام،بدلا من موقعها في منطقة المعمل.

وأكد رئيس الجامعة أن البدء في الإنشاءات سيكون عقب إنتخابات الرئاسة،ولفترة تستمر لمدة 18 شهر،تكون كلية هندسة البترول بماعملها وإنشاءاتها داخل الحرم الجامعي،كما سيتم تطوير معامل وأجهزة الكلية بمبلغ 4 ونصف مليون جنية بدلا من 100 ألف جنيها فقط.

هذا وأعلن الدكتور ماهر عن عدم التمكن من تطبيق بروتكول تعاون بين كلية هندسة ووزارة البترول،ينص علي تدريب الطلاب وتوفير وظائف لهم عقب تخرجهم،مؤكدا أن هذا البروتكول كان قبل ثورة يناير،وقد تأثر سلبا وأصبح يستحيل تطبيقه عقب الثورة.

وعلي صعيد اخر أكد رئيس الجامعة أنه سيتم إخلاء المدينة الجامعية خلال أسبوع الإنتخابات الرئاسية،وأن هذا قرار يطبق علي كل جامعات مصر،بالرغم من وجود مشقة علي الطلاب القادمين من صعيد مصر والتي تصل المسافة بين بلادهم وبين السويس أكثر من 10 ساعات سفر،وقد عقب رئيس الجامعة علي ذلك قائلا  “يعتبروا نفسهم مدخلوش المدينة”.

وأشاد الدكتور ماهر مصباح بدولة الصين،مؤكدا أنها ستكون مسيطرة علي الإقتصاد العالمي في غضون عشرة سنوات،كما أنها متحمسة للدخول في علاقات مع الدول العربية في مجال التعليم وخاصة السويس لخدمة المجمع الصينى الصناعي في شمال غرب خليج السويس.

وفي نهاية المؤتمر الأعلامي أكد رئيس الجامعة أنه السويس ينظرها نهضة تعليمية جامعية مأمولة لتكون كأكبر جامعات مصر،مشيدا بجامعة كفر الشيخ تحديدا.