دراسة بجامعة أسيوط تعلن 90% من الأطعمة أغذية غير صحية

دراسة بجامعة أسيوط تعلن 90% من الأطعمة أغذية غير صحية
كتب -

أغذية

أسيوط – كوثر حسين:

نشرت مجلة جامعة أسيوط للدراسات البيئية الصادرة من مركز الدراسات والبحوث البيئية برئاسة دكتور ثابت عبد المنعم مدير المركز مقالًا للدكتور محمد كمال السيد يوسف أستاذ علوم وتكنولوجيا الأغذية بكلية الزراعة بجامعة أسيوط وعضو أكاديمية العلوم الأمريكية تحت عنوان ” الغذاء الصحى وتلوث الخضر والفاكهة “، والذي يهدف إلى التوعية  بالغذاء الصحى ومقوماته بالإضافة إلى إلقاء الضوء على العوامل التي من شأنها تحدث تلوث في الخضروات والفاكهة.

وأوضح المقال أن أكثر من 90 % مما نأكل الآن يندرج تحت نطاق الأغذية الصناعية أو الأغذية المخلقة أو الأغذية المعاملة، وأكثر من 90% من الأمراض السائدة فى القرن العشرين هي أمراض  غذائية بالدرجة الأولى، وذلك على الرغم من أهمية الغذاء الصحى والذي يعتبر من المقومات الهامة للحفاظ على الصحة العامة للإنسان والوقاية من الإصابة بالأمراض المختلفة والحماية من الإرهاق البدنى والنفسى فضلاً عن دوره في استرجاع صحة المريض خلال فترة النقاهة.

واستعرض المقال  كذلك بعض المقومات الأساسية للغذاء الصحى والتي تتضمن  ضرورة احتواء الطعام على كميات مناسبة من البروتين اللازم لإمداد الجسم بالطاقة وأن يكون خاليا خلوا تامًا من المواد السامة التي قد تسبب أضرار صحية للإنسان على المدى القصير والطويل، فضلا عن احتوائه على عدة ملليجرامات من مختلف المواد غير العضوية والفيتامينات المتاحة، مع أهمية احتواء الطعام على البروتينات و الأوميجا 3 والأوميجا 6 باعتبارهما أحد المكونات الأساسية للغذاء المتوازن مع مراعاة  ألا تزيد كمية الطاقة المتناولة التى تأتى من الدهون المشبعة عن 10 % من مصادر الطاقة اليومية للإنسان.

وحول أهم الملوثات البيئية للخضر والفاكهة أوضح الدكتور محمد كمال، أن البكتيريا والفطريات تعتبر من أخطر ملوثات الأطعمة على وجه الإطلاق  كالتى تصيب الباذنجان والفاصوليا واللوبيا والبسلة الجافة  وبعض الفواكه المجففة بسبب سوء وطول فترة التخزين، بالإضافة إلى التلوث بالمواد السامة وبالتسمم الغذائى مثل مادة السولانين والنترات  والمواد الأخرى المضافة للخضر والفاكهه أثناء إعدادها وتصنيعها مثل الألوان والمواد الملونة والمنكهات ومكسبات الطعم، وأيضًا تلوثها بالمعادن الثقيلة كالرصاص والكادميوم والزئبق والزنك والنحاس،  والتي تصيب الخضر والفاكهة المزروعة على جوانب الترع والطرق والبحيرات وبجوار الطرق الرئيسية وبجوار المصانع.

وحذر كمال من خطورة تلوث الخضر والفاكهة بعوادم السيارات ووسائل النقل حيث تنفث السيارات غازات سامة خلال مواسير العادم (الشاكمانات) وتلوث هذه العناصر وغازات الجو المحيط ببيئة الإنسان والحيوان والنبات والخضر والفاكهة وهذا يؤثر بطبيعة الحال على  الماء والهواء والتربة، وهم أجزاء رئيسية في التكوين الطبيعى للخضر والفاكهة وتنتقل بالتبعية إلى الإنسان الذي يتناولها فى طعامه.

ووجه بعض النصائح العامة والإرشادات التي يجب مراعاتها للحفاظ على صحة الانسان ومنها:  أهمية الحفاظ على الوزن المناسب للفرد لأن وزن الجسم يؤثر عى قدرة الفرد ومدى استمتاعه بالحياه لأن كل من نقص الوزن أو زيادة الوزن يؤدى إلى سوء التغذية  مع  الحرص على أن تكون جميع مكوناته من المواد الغذائية القابلة للهضم والسهلة الهضم والامتصاص، إلى جانب ضرورة المحافظة على الصحة الكاملة للإنسان وحمايته من الإرهاق البدنى والنفسى، بالإضافة إلى أي تنقية الأطعمة من ملوثات البيئة مثل المعادن الثقيلة والمبيدات الحشرية والمخلفات الكيميائية والنظائر المشعة.