“دبس الرمان”.. صناعة من البيت السوري لاستخدامات متعددة

“دبس الرمان”.. صناعة من البيت السوري لاستخدامات متعددة الشكل الأخير لدبس الرمان

ترتبط معظم الأكلات السورية، بدبس الرمان أو رب الرمان كما يسميه البعض، إلا أن صناعة هذا المكون الغذائي لا يتقنها كثيرون، إذ تتركز في المناطق الريفية من سوريا الشمالية منها على وجه الخصوص.

وتعد مدينة عفرين السورية، الأشهر في صناعة “دبس الرمان”، نظرا لكثرة زراعة الرمان في تلك المنطقة والأراضي الزراعية القريبة منها، وما زالت صناعته يدوية تقليدية حتى أيامنا هذه.

طريقة التحضير

ويمر تحضير “دبس الرمان” بمراحل عديدة فبعد قطف ثمار الرمان الناضجة أو المتشققة، نتيجة تعرضها للمطر الخريفي، تُجمع مكان ضمن الحقل أو تنقل للمنزل، إذ تقوم النساء بنزع الحبات من الثمار، عن طريق دق حزوز الثمار من الخلف باستخدام عصا خشبية صغيرة لتتساقط الحبات في أواني خاصة معدة لذلك مع إزالة كافة القشور كي لا يصبح طعم دبس الرمان مرا.

وبعد الانتهاء من هذه الخطوة ينتقلن إلى مرحلة عصر الحبات ولهذا طريقتان قديمة وحديثة، فقديمًا كان العصر يتم في معاصر حجرية خاصة، وذلك بوضع الحبات ضمن أكياس قماشية ليقوم شخص بغسل قدميه بالماء والصابون جيدًا بالمراوحة على الكيس فتُعصر الحبات ويسيل العصير، لينسكب من خلال مزراب صغير من المعصرة في إناء، أما اليوم فيتم عصر الحبات بواسطة عصارات كهربائية سريعة ومن ثم تمرير العصير عبر قطع قماشية لتخليصها من بقايا القشر وقلوب الحبات الصغيرة.

وعند انتهاء العصير في الأواني ينقل ويوضع في أخرى نحاسية كبيرة، وتوضع تلك الأواني على نار قوية لمدة لا تقل عن ثماني ساعات متواصلة، تقوم خلالها النساء بإزالة الرغوة من سطحه، وبعد مرور هذا الوقت يصبح قوام العصير كثيفًا، فتُطفأ النار من تحت الأواني ليتم تبريد الدبس ومن ثم وضعه في عبوات زجاجية للحفظ في البيوت أو للبيع في الأسواق.

استعمالات مختلفة

الكثير من طبخنا في سوريا يدخله دبس الرمان” هكذا تقول السيدة أم محمد، ربة منزل سورية، كما أن أشهر الأكلات السورية المعروفة يدخل دبس الرمان في إعدادها، مثلا اليالنجي، شيخ المحشي، الكبة، حراق أصبعه، إضافة إلى الفتوش والسلطات المختلفة التي يشتهر بها المطبخ السوري، مشيرة إلى استخدامات أخرى كوضع بعض قطرات دبس الرمان كزينة على صحون المسبحة- حمص بالطحينة، وصحون متبل الباذنجان والشوندر.

قشر الرمان أيضا

كان لقشر الرمان دوره في عصور سابقة، كما يقول أحمد، صاحب محل بزورية سوري مقيم في مصر، إذ إن قشر الرمان كان يجمع ويباع جافًا لمحلات دباغة الجلود، ويذكر أغنية اشتهر بها مسلسل أيام شامية وغناها الفنان السوري حسام تحسين بك  في حلقات المسلسل، كان مطلعها “بقشر الرمان يا قضامة بقشر الرمان، بإزاز مكسر يا قضامة بقشر الرمان” وتدل هذه الكلمات على مهنة استبدال قشر الرمان من قبل باعة جوالين مقابلة سلع أخرى للمنازل، ثم يبيعونها إلى محال دباغة الجلود.

ويكثر في مصر حاليا منتج دبس الرمان، الذي يعبأ في سوريا ويباع باسم بعض الشركات، أو الذي يباع في محلات البزورية السورية المنتشرة في عدة مناطق في مصر، بأنواع وجودة مختلفة يصل سعر الأفضل منها لنحو خمسين جنيها للتر الواحد.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

الوسوم