خطاب السيسي يكشف عمق الأزمة الإقتصادية ويلقى إعجابا شعبيا ومبادرات دعم

خطاب السيسي يكشف عمق الأزمة الإقتصادية ويلقى إعجابا شعبيا ومبادرات دعم
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

لاقت مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بإعلانه، صباح اليوم الثلاثاء، تنازله عن نصف راتبه، وتبرعه بنصف ثروته التى ورثها عن والده، ترحيبا كبيرا على كافة الأصعدة، بدءا من المواطنين في الشارع ومرورا بالقيادات التنفيذية ورجال الأعمال بجميع المحافظات، وانتهاء بالمحافظين، الذين أعلن بعضهم السير على خطى السيسي، بتنازلهم عن نصف رواتبهم لصالح صناديق دعم المحافظات.

كان الرئيس السيسي عبدالتفاح السيسي، قد دعا، خلال الإحتفال بخريجي 6 دفعات جديدة من الضباط المقاتلين والمتخصصين بالكلية الحربية، إلى مبادرة لدعم الاقتصاد المصري المتهاوي، مشيرا إلى رفضه اعتماد الموازنة للسنة المالية 2014/2015، بسبب وصول العجز بها إلى نحو 288 مليار جنيه، مشيرا في الوقت نفسه، إلى ضرورة اتباع إجراءات عاجلة لإصلاح المنظومة الاقتصادية، مناشدا المصريين في الخارج والداخل بالقيام بدورهم في مساعدة البلاد، مؤكدا على أن “هذا وقت التكاتف والوحدة والمصلحة الوطنية”.

خطاب السيسي، لم يكن مجرد كلمة في مناسبة لتخريج دفعة جديدة من طلاب الكلية الحربية، وإنما كان مؤشرا على الوضع الاقتصادي بصفة عامة، أمكن من خلاله استكشاف طبيعة التوجه للرئيس الجديد، الذي يرفض حتى اليوم الإفصاح عن برنامج شامل، فبمجرد انتهاء كلمته، بدأت تحركات على المستويين الحكومي والشعبي، وردود فعل رسمية وشعبية.

فعلى المستوى الرسمي، بدأت وزارة المالية، مساء اليوم الثلاثاء، في إجراء مراجعة وتعديل لمشروع الموازنة العامة للدولة للسنة المالية 2014/ 2015، حيث يتوقع محللون أن تقوم وزارة المالية بإجراءات تقشفية لخفض عجز الموازنة،  وللسيطرة على الدين العام، ومن أبرز هذه الاجراءات العمل على بشكل جدي على خفض الدعم الكبير في الطاقة.

وفي موازاة ذلك، قال هشام رامز، محافظ البنك المركزي المصري، فى تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، إن البنك المركزي فتح حسابا باسم “صندوق تحيا مصر” لتلقي تبرعات دعم الاقتصاد المصري. مضيفا، أن رقم الحساب هو “037037” لتلقى التبرعات النقدية بكافة البنوك المصرية.

هبوط البورصة

وفي جانب آخر، ظهرت بعض البوادر السلبية لخطاب السيسي، بعد كشفه بوضوح عن العجز الكبير في الموازنة العامة، حيث هبطت البورصة المصرية في نهاية تعاملات، الثلاثاء، وتراجع المؤشر الرئيسي “إي جي إكس 30″، بنسبة 1.66% ليصل إلى 8167.43 نقطة، متأثرا بتصريحات السيسي حيث زاد رفض السيسى الموازنة الجديدة من عدم الثقة في الإقتصاد المصري وفقا لتقرير شركة سيجما لتداول الأوراق المالية.

وعلى المستوى الشعبي، لاقت دعوة السيسي ترحيبا كبيرا في الشارع المصري من المواطنين، باعتبار السيسي أول رئيس للجمهورية يتبرع بنصف ممتلكاته ونصف راتبه لدعم الاقتصاد، فجاء التحرك الشعبي شاملا النخبة ورجال الأعمال والسياسيين، حيث بادر رئيس حزب الوفد الدكتور سيد البدوي، بإعلانه التبرع بنصف دخله السنوي، كما أعلن محافظي الإسماعيلية والبحيرة التبرع بنصف رواتبهم لصندوق دعم المحافظة.

كما أعلن عدد من رجال الأعمال بالإسكندرية، اليوم الثلاثاء، ترحيبهم بمبادرة السيسي، مشيرين إلى مساهمتهم في دعم الإقتصاد الوطني، من خلال رقم الحساب الذي تم افتتاحه اليوم بالبنك المركزي، فيما أكد آخرون تلبيتهم لدعوة السيسي، ببناء المدارس والمستشفيات، ودعم مشاريع صغيرة للشباب.

أما في الشارع المصري، فقد اعتبر مواطنون مبادرة السيسي، خطوة على الطريق الصحيح، وتشجيعا لرجال الأعمال وأصحاب رؤوس الأموال، للتبرع بجزء من ثرواتهم أسوة برئيس الجمهورية، غير أن بعض الحركات السياسية والأحزاب رفضت الخطوة باعتبارها لا تقدم أساسا لبناء اقتصاد قوي على أسس عملية مدروسة، غير أن هذه التحفظات لم تمثل قيمة أمام حالة شبه الإجماع الشعبي على مساندة الرئيس السيسي في مبادرته وترحيب الجميع بها.