خروج 8 حالات مصابة بالملاريا من مستشفى إدفو بعد تماثلها للشفاء

خروج 8 حالات مصابة بالملاريا من مستشفى إدفو بعد تماثلها للشفاء
كتب -

أسوان- هناء الخطيب:

أعلن الدكتور محمد عزمي، وكيل وزارة الصحة بأسوان، خروج 8 حالات مصابة بمرض الملاريا، من مستشفي حميات إدفو بعد تماثلها للشفاء الكامل، من خلال إجراء 4 تحاليل طبية، علي مدار 4 أيام متتالية، أثبتت سلبية الإصابة بالمرض، وذلك من إجمالي عدد 15 حالة مصابة بالملاريا الحميدة منذ ظهورها في قرية العدوة بمركز إدفو في 26 مايو الماضي.

يذكر، أن مستشفى حميات إدفو، استقبلت 15 حالة، مشتبه بإصابتها بمرض الملاريا، وبخروج الثماني حالات، يتبقى 7 آخرين، حيث أوضح وكيل الصحة بأسوان، استقرار حالاتهم ومن المتوقع خروجهم في غضون الأيام المقبلة، لاسيما أن التحاليل التي أجريت حتى الآن بواقع 3 مرات، أكدت سلبية الإصابة بالمرض، مؤكدا على أنه في الوقت نفسه تم فحص 3 آلاف شخص بقرية العدوة ومنطقة الشيخ مصطفي عبد السلام، حيث أثبتت التحاليل والفحوصات الطبية سلبية الإصابة بالمرض .

وأضاف عزمي؛ أن غالبية المصابين من عائلة واحدة، من القرية المواجهة لمنطقة محاجر الرمال التي يجري حاليا علي قدم وساق ردمها، بناء علي توجيهات محافظ أسوان مصطفي يسري، الذي وجه بالتنسيق بين مديريات الصحة والري والزراعة لتطهير قنوات الري المائية داخل 7 قرى، بجانب تكثيف أعمال المعدات الثقيلة من لودرات وحفارات وسيارات نقل، للقضاء علي البرك والمستنقعات التي تخلفت من الحفر الجائر ووجود مياة جوفية راكدة، والتي تعتبر بيئة خصبة لتكاثر يرقات الملاريا، وخاصة مع وجود المياة العذبة الراكدة، وهو ما يتم مواجهته، بجانب أن هناك بعض السودانيين الموجودين بنفس المنطقة من حاملي العدوى، ينشرونها من خلال مخالطتهم للأهالي.

وأوضح، وكيل وزارة الصحة بأسوان، أن مرض الملاريا الحميدة، لا ينتقل إلا عن طريق لدغة الباعوض والناموس الناقل له، من شخص مريض إلى شخص سليم، وهو عكس الملاريا الخبيثة التي تتسبب في الإصابة بها مباشرة باعوضة الجامبيا، والتي لم يتم رصدها داخل مصر ولكنها منتشرة في السودان وبعض الدول الأفريقية .

وتابع عزمي، بأن وزارة الصحة بالتعاون مع المحافظة والجهات الأخرى تقوم بتنظيم قافلتين طبيتين إلى دولة السودان سنويا، بتكلفة 10 مليون جنيه لمقاومة باعوضة الجامبيا داخل مناطق تجمعها، مشيرا إلى أن محافظ أسوان منذ اللحظة الأولى لظهور المرض؛ قرر صرف 100 ألف جنيه كدعم لفريق العمل الطبي الوقائي، والذي ضم 121 طبيبا ومهندسا وفني معمل، قامت وزارة الصحة بايفادهم إلي أسوان لمواجهة الملاريا، من خلال محاصرة المصابين باحتجازهم بحميات إدفو وذلك للحد من انتشار المرض، كما أنه لأول مرة يتم رش منازل هذه القرى بمبيد حشري طويل المدى، حيث تم رش 300 منزل و890 غرفة من خلال طلائها بالمبيد، والذي ليس له أي أضرار علي صحة المواطنين، علاوة علي أنه تم بالتنسيق مع مديرية الزراعة، الدفع بمواتير في مواقع المحاجر .

وكشف عزمي، أن الدكتور عادل العدوي، وزير الصحة، أصدر قرارا بندب 3 أطباء من مستشفى حميات إدفو للعمل بمحافظة الوادي الجديد لمدة عام، لتقصيرهم في أداء عملهم بالشكل المطلوب، وتغيبهم عن تقديم العلاج لمصابي الملاريا بالمستشفي، بجانب تحرير محضر من إدارة إدفو الصحية، حمل رقم 4676 إداري مركز شرطة إدفو لسنة 2014 ضد هؤلاء الأطباء .