حملة راعى ضميرك بالمنيا: الانتخابات الرئاسية تعطى الشرعية لنظام 30 يونيو

حملة راعى ضميرك بالمنيا: الانتخابات الرئاسية تعطى الشرعية لنظام 30 يونيو
كتب -

المنيا – محمد النادى:

أصدرت حملة “راعى ضميرك” بمحافظة المنيا بيانا أكدت فيه على أن الانتخابات الرئاسية القادمة من شأنها تحديد شرعية نظام باكمله جاء بعد ثورة 30 يونيو.

وجاء فى بيان الحملة: ” باقى من الزمن يومان على اجراء الانتخابات الرئاسية والتي فيها يتحدد رئيس مصر القادم، وسواء أنجح المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي أو المرشح المنافس حمدين صباحي ستكون مصر هي الكاسبة في تلك المعركة، فالإثنين جمعهما حب الوطن، وكل منهما يعتزم على بناء مصر من جديد بعد مرور سنوات طويلة على تدميرها من قبل الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، أو من قبل الرئيس المعزول محمد مرسي..وتبقى مطالب المصريين من ثورتهم ” العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية “

وأوضحت الحملة فى بيانها أنها بدأت في التأسيس منذ الانتخابات الرئاسية الماضية ولم تدعم أي من المرشحين، فالحملة لا تدعم مرشحا، ولكنها تدعم مطالب ثورة 25 يناير وموجتها الثالثة في 30 يونيو، لذا نؤكد على أهمية المشاركة الايجابية في تحديد رئيس البلاد، وعلى الجميع الذهاب إلى مقر اللجان الانتخابية ويكمل مسيرته الثورية، فتلك الانتخابات ليست بانتخابات عادية ولكنها انتخابات تحدد شرعية نظام باكمله جاء بعد 30 يونيو،

وأكدت مؤسسة الحملة، تيرزة سمير، على أهمية مشاركة المصريين في التصويت، وقال: “لم ننسى أبدا اأو نفرط في مطالب ثورتنا من العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية، ولا يمكن عودة زمن مبارك أو مرسى مرة أخرى، ولا يمكن السماح  بصناعة أي ديكتاتور مرة أخرى او تأليه أي رئيس قادم”.