حملة “حقنا في بلدنا” ببورسعيد تدعو الشباب للهجرة خارج مصر للعمل

حملة “حقنا في بلدنا” ببورسعيد تدعو الشباب للهجرة خارج مصر للعمل
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني:

دشنت حملة “حقنا في بلدنا” بمحافظة بورسعيد، المطالبة بتعيين أبناء المحافظة  داخل المصالح الحكومية وشركات البترول، دعوة لشباب المحافظة للسفر خارج مصر، اعتراضًا على ما وصفته باستمرار تعسف الحكومة والمحافظ الحالي اللواء سماح قنديل، في تعيينهم، عن طريق مخاطبة جميع السفارات الأجنبية والعربية، عدا إسرائيل، للموافقة على إجراءات الهجرة.

وقالت الحملة في بيان أصدرته “قررنا نحن أبناء بورسعيد بداية من أعضاء حقنا في بلدنا بورسعيد، ومن سيرغب في الانضمام لنا من أعضاء الحملة أو من خارجها، شرط أن يكون من مواليد بورسعيد، ورفضت الدولة تعيينه، الإعلان عن رغبتنا في “الهجرة الجماعية” من مصر، وسيتم مخاطبة جميع السفارات الأجنبية والعربية عدا إسرائيل، للموافقة على هجرتنا والاستفادة من خبراتنا وطاقاتنا وأفكارنا، ومجهودنا، وتوفير سكن مناسب، وفرص عمل حقيقية لنا ولأولادنا، وترجمة كل ذلك لراتب محترم يشعرنا أننا بشر يستحق الحياة، بعد أن تخلت عنا الدولة وباعتنا إما للواسطة أو لرجال الأعمال بدون ثمن أو حق”.

وتابعت الحملة “نعم، تملكنا اليأس من مماطلة الدولة ورفضها فتح باب التعيينات أمام أبناء بورسعيد، أو حتى حماية حقهم في العمل بالشركات الخاصة المقامة على أرض المدينة، خاصة البترول والغاز والبتروكيماويات”.

وأضافت الحملة أنه حتى الشركات والهيئات الكبرى، ومنها قناة السويس، أصبحت تعمل بنظام المقاول لصالح شخصيات بعينها في الدولة، حتى تتهرب من تعيين الشباب على قوتها، أو تفصلهم وقتما تشاء تحت غطاء قانوني وتحايل على الدولة.

وقالت الحملة إنه بعد مخاطبة المسؤولين جاءهم الرد بعدم تشغيل أبناء بورسعيد، في أي مصلحة حكومية، ولو تم طرح مسابقات للتعيينات بالهيئات، تكون روتينية أو مخصصة لصالح شخص بعينه.

وأعلنت الحملة أنها ستبدأ في مخاطبة السفارات بشكل رسمي ابتداءًا من 7 أغسطس الحالي، وتدشين هاشتاج على مواقع التواصل اٌلإجتماعي، بعنوان #مهاجرين_يامصريين_بورسعيد”.