حمزاوي من بورسعيد: الثورة خرجت من مسارها الديمقراطي وعادت الدولة الأمنية

حمزاوي من بورسعيد: الثورة خرجت من مسارها الديمقراطي وعادت الدولة الأمنية
كتب -

بورسعيد – محمد الحلواني:

أعرب عمرو حمزاوي أستاذ العلوم السياسية، عن حزنه لما سماه بـ”خروج الثورة عن مسارها الديموقراطي وعودة الدولة الأمنية مرة أخرى”.

وجاء هذا التصريح خلال المحاضرة الذي عقدها تيار الشراكة الوطنية، أمس الخميس، خلال الدورات التدريبية التي يعقدها التيار بالمعسكر الشبابي بمدينة الشبابية ببورسعيد بحضور شادي الغزالي حرب، عضو المكتب السياسي للتيار، وجورج إسحاق، بالإضافة إلى أكثر من 150 ناشط سياسي ضمن التعاون الذي يتم تنفيذه مع وزارة الشباب والرياضة لتأهيل عدد كبير لخوض المحليات والمجالس النيابية.

وقال حمزاوي: “الأهداف التي يدافع عنها الشباب المصري منذ يقرب من 3 سنوات تاهت وسط عودة الدولة الأمنية، كما أن مصر خرجت من الخطر الماضي ولكنها نعود في الوقت الحالي لخطر أكبر متمثل في المحاكمات العسكرية والقبض العشوائي على النشطاء السياسيين وشباب الثورة”.

وأضاف: “الخروج في 30 يونيو كان عن طريق قوة شعبية وقطاع كبير من المصريين ساندوها من أجل إبعاد الإخوان عن الحكم، إلى أن ظهر ما يسمى قانون التظاهر الذي يؤدي من الأساس إلى عدم الخروج للتظاهر”.

وأكد حمزاوي بأنه من الضروري بأن يتم إسقاط “قانون التظاهر” عبر الاحتجاجات التي تتم بشكل مستمر وتكون مطالبها تعديل القانون أو إسقاطه نهائيا.

وتابع: “يجب توفير الفرصة للشباب لكي يكون لهم رقابة شعبية على مؤسسات الدولة خلال الفترة المقبلة لكشف الفساد وإبرازه والمساعدة في حله سريعا”.

ودشن عدد من الشخصيات العامة والنشطاء السياسيين “تيار الشراكة الوطنية” مؤخرا.

حيث يسعى التيار لتأكيد أهداف ومبادئ ثورتي 25 يناير و30 يونيو، بعيدًا عن أي تيارات تسعى لتشويه أي منهما، ويجد في الشراكة الوطنية بين القوى المحركة لثورة الشعب المصري، سبيلاً للتقدم بمصر للمستقبل.

وشارك عدد من النشطاء وشباب الثورة في تدشين التيار، منهم محمود عفيفي، هيثم الخطيب، كريم الكناني، شادي الغزالي حرب، أحمد عيد، هيثم درويش، حمادة المصري، أسامة منصور، بلال حبش، أحمد عبدالنبي، عمرو القاضي، عمر الجندي، ريهام الصاوي، وجون طلعت.