حمدين صباحي: أقر بخسارتي.. والأرقام المعلنة حول نسب المشاركة إهانة لذكاء المصريين

حمدين صباحي: أقر بخسارتي.. والأرقام المعلنة حول نسب المشاركة إهانة لذكاء المصريين
كتب -

القاهرة – ولاد البلد:

أعلن المرشح الرئاسي الخاسر في انتخابات الرئاسة، حمدين صباحي، تقبله لخسارته الانتخابات أمام منافسه عبدالفتاح السيسي، قائلا “الشعب المصري هو دائما القائد وصاحب القرار سواء كان معنا أو لم يكن، وعلينا أن نعطي ثمنا مشروعا للديمقراطية ونقبل إرادة شعبنا بكل الأحوال”.

وقال صباحي في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس: “لم ننسحب من المنافسة رغم ما رصدناه من انتهاكات ورفضنا التام لها لكنها لاتؤثر على النتيجة، خضنا الانتخابات الرئاسية ونحن مستعدون لقبول أي نتيجة وأن الشعب هو صاحب القرار والاختيار وأرفض المشاركة في آية سلطة تنفيذية مستقبلية”، وفقا لما نقله موقع “أخبار مصر”.

وأضاف: “أحترم اختيار المصريين وأقر بخسارتي احتراما لاختيار الشعب، كما قررنا ألا ننسحب من السباق حرصا على سلام الوطن وسحبنا مندوبينا من اللجان حرصا على سلامتهم”.

وأكد: “سنستكمل نضالنا كما اعتدنا من أجل صالح الوطن وسنناضل من أجل وطن ديمقراطي يقبل الاختلاف بلا تكفير أو تخوين ولا مكان في قلوبنا لغل أو كراهية أو رغبة في الانتقام”.

وشدد: “الأرقام المعلنة حول نسبة المشاركة إهانة لذكاء المصريين، ولا رغبة لدينا في الانتقام وتعرضت لاغتيال معنوي ولن نتصالح مع الإرهاب والفساد والاستبداد”.

وتابع: “مصر ليست صوتاً واحداً ولا رأياً واحداً أو اختيار واحد.. مصر وطن للاختلاف وتعدد الأراء، ووطن لاختيارات مفتوحة”.

وأردف: “أفخر بحملتي التي قدمنا خلالها فرصة الاختيار للشعب، لقد خسرنا جولة لكننا على يقين بأننا سننتصر لأحلام الشعب في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية”.

وأشار صباحي إلى أن حملته “وثقت انتهاكات وقعت خلال العملية الانتخابية”، قائلا: “تعرضنا للتضييق، وتم إخراج مندوبينا من لجانهم، وتمت عملية التصويت في ظل تأثير دعاية داخل اللجان، وثقنا هذه الانتهاكات في بلاغات، ورغم كل ذلك فرض علينا يوم ثالث وهو ما رفضناه”.

وأكد: “شهدنا في الانتخابات ما نعتبره مناخا ضارا بحرية الاختيار، لأنه لم تتوفر لهذه الانتخابات عوامل كافية للنزاهة أو الحياد من قبل أجهزة تنفيذية، ومن جانب وسائل إعلام اختارت طريق التعبئة بدل التوعية”.