حقائق عن شركة مصر للغزل والنسيج

حقائق عن شركة مصر للغزل والنسيج
كتب -

كتب: منة حجاب
بدأ عمال كبرى شركات الغزل والنسيج في مصر إضرابا عن العمل يوم الإثنين للمطالبة بتطبيق الأدنى للأجور، وإقالة رئيس الشركة القابضة للغزل والنسيج.
ويعمل في شركة مصر للغزل والنسيج، أكبر شركة مصرية للغزل والنسيج ، نحو 25 ألف عامل.
ولعمال الشركة تاريخ طويل في الإضرابات والاعتصامات احتجاجا على التعسف الحكومي. وفيما يلي محطات رئيسية في تاريخ الشركة:

  • تأسست الشركة مصر في عام 1927 كإحدى شركات بنك مصر، برأس مال قدره 300,000 جنيه. ارتفع رأس المال تدريجيا حتى وصل 1958 إلى أربعة ملايين جنيه.
  • أقيمت مصانعها بادئ الأمر على مساحة قدرها 32 فدان ثم زيدت إلى 580 فدان تشغل الأقسام الإنتاجية 335 فدان والباقي المنشآت الاجتماعية ثم وصلت الآن مساحتها إلى 1000 فدان.
  • في عام 2004، وصلت صادرات الشركة إلى 46 ألف طن من الغزول القطنية، و150 مليون متر مربع من القماش، و5 مليون قطعة ملابس سنويا.
  • لعب عمال غزل المحلة، على مر تاريخ الشركة، دورا مهما وفاعلا في النضال العمالي المصري. وشكلت احتجاجات واضرابات عمال غزل المحلة منذ عام 2006، واحدة من أبرز التحديات التي واجهت نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك.
  • في ديسمبر 2006، اضرب كل عمال الشركة احتجاجا على تدنى الأجور وسوء الأوضاع المعيشية.