حقائق عن ختان الإناث

حقائق عن ختان الإناث
كتب -

كتب: ولاد البلد

يحيي العالم يوم 6 فبراير من كل عام “اليوم العالمي لمكافحة ختان الإناث”، وهو يوم توعية عالمي ترعاه منظمة اليونيسف بهدف القضاء على هذه الممارسة الضارة. وفيما يلي بعض الحقائق عن ختان الإناث:

*يشير مصطلح تشويه الأعضاء التناسلية، أو ما يعرف بختان الإناث، وفقا لتعريف الأمم المتحدة، إلى جميع الإجراءات التي تنطوي على الإزالة الجزئية أو الكلية للأعضاء التناسلية الخارجية أو إلحاق إصابات أخرى بالأجهزة التناسلية للإناث، إما لأسباب ثقافية أو لأسباب غير طبية.

*وعادة ما يتم هذا الإجراء على الفتيات التى تتراوح أعمارهن بين 9 إلى 12 سنة، قبل سن البلوغ. وفي الماضي، كانت القابلة التقليدية (الداية) وحلاق الصحة هما من يقومان بهذه العملية. لكن في السنوات الأخيرة، تغير الأمر ذلك لأن 60% من عمليات الختان تمت بواسطة أطباء أوممرضات.

*ويمكن أن تؤدي الأشكال الأكثر حدة من الختان إلى مشاكل طبية للنساء مع الحيض، والجماع، والولادة، وفي بعض الحالات يمكن أن يسبب الموت.

*وفقا لمسح ديموغرافي وصحي أجري في مصر عام 2008، فإن 91.1%  من النساء الذين تتراوح أعمارهن بين 15-49 عاما خضعن لختان الإناث.

*وهناك حوالي 74% من الفتيات الذين تتراوح أعمارهن بين 15-17 عاما خضعن للختان، وهي النسبة التي من المتوقع أن تنخفض إلى 45% على مدى الـ 10 سنوات المقبلة.

*الدراسات الاستقصائية للأعوام 2000 و2005 و 2008 تشير إلى أن نساء الحضر أقل عرضة للخضوع لهذة الممارسة من نساء الريف. ذلك لأن المستوى التعليمي والاقتصادي-الاجتماعي للأم يؤثر بشكل قوي في إتخاذ هذا القرار.

*في يونيو 2008، جرم مجلس الشعب ختان الإناث على أن يحكم على من يثبت قيامه بتلك الجريمة بالسجن بحد أدنى 3 شهور وبحد أقصى سنتان.

*تشير تقديرات اليونيسف إلى أن أكثر من 70 مليون فتاة وامرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و49 عاماً تعرضن للختان في 28 بلداً أفريقياً، بالإضافة إلى اليمن.

*هناك ثلاثة ملايين فتاة يواجهن مخاطر الختان كل عام في القارة الأفريقية وحدها.